بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد
تصفح الوسم

الفساد

الفساد

مليارات الدولارات “الضائعة” أهملتها الموازنة

نجحت الحكومة بعد مخاض استمر نحو سبعة أشهر في إقرار موازنة العام 2019، بـ99 مادة، حققت فيها خفضاً ملحوظاً في العجز بلغ 7.95%، نسبةً إلى الناتج المحلي، بعدما وصل في العام 2018، فعلياً، إلى نحو 11.85%.
المزيد...

سويسرا تكشف عن 320 مليار دولار في بنوكها لسياسيّين لبنانيّين؟

"ما حدا يقول لبنان مفلس". بموجب بوست تتناقله صفحات وحسابات لبنانية على منصات التواصل الاجتماعي، "لبنان ملياردير إذا استرد أمواله المنهوبة". وفقاً للزعم، "سويسرا تكشف عن 320 مليار (دولار) في بنوكها لسياسيين ومسؤولين لبنانيين"، في وقت "بلغ…
المزيد...

توافق لبناني على التقشف لتجنب خسارة «سيدر»

تقف الحكومة اللبنانية أمام خيارين، أحلاهما مرّ؛ الأول إقرار إصلاحات مالية واقتصادية تخفّض العجز في الموازنة، وتحدّ من تنامي الدين العام، لكنها تواجه بنقمة شعبية واسعة جراء الضرائب الجديدة التي ستفرضها، واقتطاع نسبة من رواتب موظفي القطاع…
المزيد...

بالفيديو – جاسم عجاقة: الصيارفة اللي عم تخرّب العملة الوطنية عم يلعبو بالنار ورح يتحاسبو

مقتطافات من مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في ضمن نشرة الأخبار - الصيارفة اللي عم تخرّب العملة الوطنية عم يلعبو بالنار ورح يتحاسبو - تاريخ 6 أيار 2019
المزيد...

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء…
المزيد...

الحريري: لإقرار الموازنة الأحد.. ولا مس بالرواتب

عاد النشاط الحكومي بعد عطلة الأعياد، ليطلق العمل نحو إقرار الموازنة المنتظرة محلياً، ودولياً أيضاً. في ظل وقفات احتجاجية استباقية في الشارع لعمال القطاع العام والمتقاعدين العسكريين رفضاً للمس برواتبهم أو مستحقاتهم.
المزيد...

مشروع الموازنة مالي بإمتياز والإصلاحات خجولة

بدأت البارحة مناقشة مشروع موازنة العام 2019 في جوّ محقون إجتماعيًا مع إقفال المتقاعدين العسكريين للمرفأ ومصرف لبنان وإعلان الإتحاد العمّالي العام الإضراب لثلاثة أيام إبتداءً من نهار غد الخميس.
المزيد...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More