بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

أسئلة حول مطابقة ترحيل النفايات لاتفاقية بازل

زينة ناصر

تتجّه أنظار اللبنانيين نحو جلسة مجلس الوزراء التي دعا اليها رئيس الحكومة تمام سلام الاثنين المقبل حيث من المتوقع ان تناقش خطّة #ترحيل_النفايات التي عمل عليها وزير الزراعة أكرم شهيب، وسط غموض فرضته سرية اعداد الخطة حول الكلفة التي ستشكّلها والمفاعيل التي ستترتّب على لبنان في حال أُقرّت.وفي انتظار نتائج الجلسة الحكومية التي ستعقد في ظل تباينات بعضها خرج الى العلن بين الأطراف لاسيما لجهة الكلفة وأحد البنود المتعلق بالبلديات، كان لنا حديث مع الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجّاقة والخبير البيئي بول أبي راشد حول عملية ترحيل النفايات.

وفي السياق، يرى عجاقة ان #الحكومة في “موقع ضعيف لا يسمح لها بالمفاوضات لأن النفايات المطروحة للترحيل ليست جميعها مطابقة للشروط الدولية، ونحن ملزمون بالقبول بشروط الشركة أو الشركات التي ستلتزم عملية الترحيل، حتى لو لم تكن تلك الشروط عادلة”.

تقنية الـ”بلازما”
وعن تضارب المعطيات حول الكلفة التي يتطلّبها الترحيل، قال عجاقة إن الأسعار تتفاوت بحسب تفاوت التقنيات المستخدمة لمعالجة النفايات، مردفاً ان وضع النفايات في لبنان لا يخوّلها ان تُعالج سوى بتقنية الـ”بلاسما”، كون معظمها لم يعد صالحاً للفرز.
ويقول ان التكلفة للطن الواحد، التي يتداولها مطّلعون على الملفّ هي 350 دولارًا أميركيًّا للطن الواحد، علماً ان كلفة الترحيل، وفق ما يتردّد من معلومات هي 500 مليون دولار. وبالتالي، تكون كمية النفايات التي ستُرحّل هي مليون و500 الف طن.
أما ترحيل النفايات بواسطة تقنية البلازما التي تتيح التعامل مع النفايات غير المفروزة، كون “النفايات فقدت قيمتها الحرارية خلال الصيف والشتاء في لبنان”، فتكلّف حوالي 800 دولار أميركي على الأقل للطن الواحد، بحسب عجاقة. وفي حال لم تستخدم تقنية الـ”بلازما”، فماذا سيفعلون بالنفايات في البلاد التي سيُرّحلونها إليها؟ “الاحتمال الأكبر هو الطمر”.
حول التزام لبنان باتفاقية “بازل” الدولية، أوضح عجاقة ان “الاتفاقية تفرض فرز النفايات قبل ترحيلها، وشرط الترحيل الثاني وفقاً للاتفاقية، هو موافقة الدولة التي سترحَّل إليها النفايات. وبما ان لبنان لم يحصل بعد على موافقة أيّ دولة لاستقبال نفاياته، وبما انه غير قادر على فرز النفايات في هذه المرحلة المتأخرة، فمن المرجّح انه سيخالف الاتفاقية”.

ماذا لو خالف لبنان اتفاقية بازل؟
وماذا سيحصل لو خالف لبنان الاتفاقية ؟ هنا يعود عجاقة الى قضية “تهريب المواد المشعّة إلى لبنان في كانون الأول من العام 2014 وفي أيار 2015، التي شكّلت بدورها مخالفة للاتفاقية الدولية، وحينها لم يحصل شيء، وفي حالة الترحيل غير المطابق للاتفاقية الدولية قد تمرّ الصفقة من دون أي ضرر مادي، إنما سيفقد لبنان مصداقيته على الصعيد الدولي، وهذا أخطر من الضرر المادي”.

أبي راشد: مقاربة خاطئة
في رأي أبي راشد، إن “المقاربة الرسمية للحلّ لا تزال خاطئة”، مشيراً إلى ان “الترحيل إهانة لمعامل التدوير الموجودة في لبنان، كونه في مقدورنا أن نفرز النفايات في بلدنا، وكون السياسيون يقولون أنهم سيفرزون النفايات قبل تصديرها للخارج”، متسائلاً “لماذا إذاً لا تشغّل معامل الفرز من أجل التدوير وليس الترحيل؟ ولمَ يرفض السياسيون الفرز وإعادة التدوير وإعطاء المزارعين النفايات العضوية؟”.
ويؤكّد ان ” الترحيل سيرتّب تكاليف أكبر”، مذكراً ان “الخطط التي قدّمت سابقاً كلفتها أقل بـ100 دولار أميركي للطن الواحد”.
وفي انتظار قرار مجلس الوزراء يوم الإثنين، لا يملك اللبنانيون سوى الأمل بحل قريب جذري لأزمة النفايات، والاهم ان يراعي مصلحة الشعب أولاً لا المحاصصات الطائفية والسياسية.

رابط النهار

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

البروفسور جاسم عجاقة ضيف برنامج نهاركم سعيد الإثنين 15 تموز 2019

البروفسور جاسم عجاقة ضيف الإعلامي الأستاذ بسام أبو زيد ضمن برنامج نهاركم سعيد على شاشة الـ LBC الإثنين 15 تمّوز 2019 الساعة العاشرة صباحًا للحديث عن المُستجدات المالية والنقدية
المزيد...

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض…

تعديلات ورقية على موازنة عادية في ظروف استثنائية

على الرغم من تضمنها بعض النقاط الاصلاحية، تبقى موازنة 2019 موازنة عادية في ظروف استثنائية، فيما المطلوب إحداث صدمة…

التقشّف يضرب الأمن الداخلي.. وهذه هي نتائجه

موقع إي نيوز | حنان حمدان في الوقت الذي أنجزت فيه لجنة المال النيابيّة درس الموازنة التقشفيّة والتي من المقرّر أن…

كيف تؤثّر المواجهة الإيرانيّة-الأميركيّة المحتملة على وضع لبنان الماليّ؟

المونيتور | سارة عبد الله بيروت — تظهر النظرة لتاريخ لبنان الماليّ أنّه يتأثّر بالأوضاع السياسيّة والأمنيّة…

الدين العام

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض هذا العجز إلى ما يقارب النصف؟! الأسواق أعطت كلمتها ووكالات التصنيف الإئتماني أعطت أيضا كلمتها وحتى صندوق النقد الدولي أعطى كلمته والنتيجة واحدة: لن تستطيع الحكومة الإلتزام بعجز 7.59%. إذًا كيف يُمكن لها أن تلتزم بعجز 6.59؟
المزيد...

هل تُخفّض “موديز” تصنيف لبنان الإئتماني؟

تقرير موجّه إلى السياسيين في الدرجة الأولى، هكذا يُمكن تصنيف تقرير موديز الذي لم تتفاعل معه الأسواق المالية على…

دوّامة الدولار وارتفاع الأسعار

يوماً بعد يوم يتورّط لبنان في لعبة الدولار المسمومة. فانعدام النموّ الإقتصادي، والعجز الهائل في الميزان التجاري…

قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في | قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة | - تاريخ 30 حزيران 2019
المزيد...

محلل اقتصادي: تقرير “موديز” رسالة للطبقة السياسية اللبنانية

أعلنت مؤسسة الائتمان الدولية "موديز انفستورز سيرفيس" في تقرير لها عن أن تباطؤ التدفقات الرأسمالية على لبنان وتراجع…

تحذيرات “موديز” المتكررة وغواية أموال صفقة القرن

أطلقت وكالة "موديز" للتصنيف، مطلع العام 2019، نداءً تحذيرياً للطبقة السياسية اللبنانية، مفاده ضرورة إجراء إصلاحات…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More