بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

أزمة ثلاثية تنتظر لبنان: المياه والكهرباء والنفايات

من المُتوقع أن يواجه لبنان في الأشهر المقبلة ثلاث أزمات: مياه، كهرباء ونفايات. هذه الثلاثية سيكون لها تداعيات سلبية على الموسم السياحي وعلى الإستهلاك، لكن المخاوف الأكبر تبقى من تفاعل هذه الأزمات مع بعضها البعض، ما قد يعطيها أبعاداً كارثية على الصحة العامة. إنه الصيف الذي يدق على الأبواب ومعه موسم السياحة والإصطياف والفرص المدرسية. ينتظر اللبنانيون هذا الموسم للترفيه عن أنفسهم عبر نشاطات رياضية عدّة، على رأسها السباحة. لكن الموسم الآتي لن يكون مثل سابقيه من ناحية أن هناك ثلاث أزمات تلوح في الأفق وقد تؤثر بشكل كبير على السياحة، الإستهلاك وإنتشار الأمراض. إن خطر نشوب أزمة مياه صالحة للشرب في لبنان هو واقع وقد يحصل نتيجة عوامل عدّة، أولها قيمة المُتساقطات حيث تُشير معطيات هذا العام إلى أنها كانت على نفس مستوى مُتساقطات العام الماضي أو أقل في بعض المناطق. ولبنان الغني بينابيعه وأنهره، يواجه مُشكلة تتمثل بعدم وجود سدود كافية لتخزين المياه التي تذهب هدراً في البحر (باستثناء الوزّاني الذي تُصادر مياهه إسرائيل). أضف إلى ذلك، وجود مكبّات عشوائية للنفايات مُنتشرة في كل الأماكن ولا يوجد حتى الأن دراسات تُثبت عدم تلوث الينابيع والأنهر في لبنان نتيجة هذه المكبات. ومن جهة أخرى، هناك الطرق البدائية المُستخدمة في الريّ الزراعي الذي يستهلك نحو 60% من مجمل المياه المُستهلكة. كل هذا سيُقلّل من كمية المياه الصالحة للشرب، وبالتالي من المُحتمل أن يعمد لبنان إلى استيراد المياه من دول أخرى كتركيا. الجدير بالذكر أن لبنان كان في صدد استيراد مياه الشرب من تركيا في العام 2013. أما مُشكلة الكهرباء فحدّث ولا حرج، إذ من المؤكد أن موسم الصيف سيشهد عجزاً واضحاً في تلبية الطلب الذي يزداد حكماً مع إزدياد الطلب على التبريد والإضاءة (حرارة ونهار أطول). وهناك الطلب الآتي من النازحين السوريين، ما يعني أن عجز الإنتاج سيكون أكبر وستزداد ساعات التقنين وستعمد المولدات الخاصة إلى العمل أكثر ما يعني زيادة الفاتورة على المواطن. وعلى صعيد النفايات ومع إقتراب نهاية فترة الشهرين لفتح مطمر الناعمة، من المرجح في ظل غياب حلول فعلية، أن تتراكم المكبات العشوائية في كل الأمكنة، ما سيؤثر سلباً على الصحة العامة من ناحية أن النفايات ستؤدي إلى تفشّي أمراض كثيرة كالأمراض التنفسية، والأمراض المُعدية والسرطانية وغيرها.. وبالطبع، هذا سيؤدي أيضاً إلى نشر سمعة سيئة للبنان على الصعيد العالمي ما سيؤثر سلباً على السياحة. لكن الكارثة الأكبر تبقى من تفاعل الأزمات الثلاث مع بعضها البعض. فمثلاً، إذا كان الصيف حاداً وهناك نقص في مياه الشرب، سيعمد بعض النازحين (الأكثر ضعفاً بين سكان لبنان) إلى الشرب من مياه غير صالحة والتي قد تؤدي إلى إنتشار الملاريا. هذا السيناريو قد يكون أسوأ إذ ما اعتبرنا أن المصابين بالملاريا مُنتشرين على كل الأراضي اللبنانية! وماذا نقول عن الأمراض التي قد تلحق بالطيور والدواجن جراء المياه المُلوثة والنفايات والأمراض المُنتشرة في الهواء؟ والعثور على دواجن مُصابة بأنفلونزا الطيور التي علّلها البعض بأنها آتية من سوريا، تُشكلل تهديداً واضحاً للمواطن اللبناني، إن من ناحية إستهلاك هذه الحيوانات أو من ناحية الاحتكاك بها أو بأحد لمسها. هل الدواجن النافقة التي تمّ العثور عليها في قضاء جبيل هي نتاج البيئة الملوثة أم نتيجة فيروس في الهواء؟ من الواضح أن هناك غياباً لفعّالية رقابية منهمكة في محاربة الفساد في قطاعات أخرى. كل هذا بالطبع سيكون له تأثيرة السلبي على الإستهلاك لأن المُستهلك لن يعمد إلى إستهلاك دواجن فيها خطر على صحته. هذا الخطر حقيقي ومن الواجب على الحكومة إعلان حال طوارئ لتدارك تداعيات حصوله. في هذا السياق، يتوجب على الحكومة القيام بخطوات أساسية من دونها نحن مقبلون على كارثة:

  • أولاً: القيام بحملة توعية وطنية على شاشات التلفزيونات والمحطات الإذاعية والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي لتوعية المواطن على الإجراءات الواجب القيام بها؛
  • ثانياً: القيام بجولات مراقبة على كل المزارع في لبنان لفحص إحتمال وجود أمراض لدى الدواجن التي يستهلكها اللبناني والعلف الذي تستهلكه هذه الدواجن؛
  • ثالثاً: القيام بجولات مراقبة على الينابيع والأنهر التي تُستخدم كمياه للشرب. ومن الواجب السهر على بقاء هذه الأنهر والينابيع سليمة عبر دوريات متواصلة وتوعية المواطن على ترشيد إستخدام المياه من خلال حملة إعلانية وطنية؛
  • رابعاً: توعية المواطن على ترشيد إستهلاك الكهرباء لكي يتمّ تفادي تعتيم ((Blackout كلّي خلال فصل الصيف مع معامل لا يُمكنها الصمود أكثر وعمرها يفوق العمر الطبيعي للمعامل (20 عاماً للمعمل الحراري)؛
  • خامساً: العمل الفعلي من خلال خطة حكومية على إدارة إستهلاك الخدمات العامة من قبل النازحين الذي يُعتبرون الحلقة الأضعف، خصوصاً أن إحتمال نشأة الأمراض المُعدية لدى النازحين هي الأعلى؛
  • سادساً: تسريع العمل بالمطامر الجديدة البديلة لمطمر الناعمة. هذا الأمر هو أساسي، خصوصاً أنه مع إرتفاع درجات الحرارة، من المتوقع أن تكون البيئة مثالية لتفشّي الأمراض.

رابط المدن 

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More