بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد
تصفح الوسم

الصين

الصين

بعد الصين... حرب أميركية - أوروبيّة... 2020 عام الأزمات؟

هل نبدأ اعتباراً من 18 الجاري مرحلة إقتصادية عالميّة جديدة وصعبة فعلياً؟ فالحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين تُرخي بظلالها على الإقتصاد العالمي، فيما أكدت فرنسا أمس أن "إجراءات إنتقامية" ستُفرَض على واشنطن بكلّ تأكيد،…

العلاقات الروسية – الصينية أمام الضغط الأمريكي

الجزيرة | د.عبد الرحمن الحبيب بعد انتصار الثورة الصينية (1949) بدأت مرحلة جديدة من علاقات حميمية بين الصين والاتحاد السوفييتي، إذ دعم السوفييت الثورة الوليدة بكل الإمكانات، حتى بدت الصين وكأنها تابعة لهم، لكن لم تمض عشر سنوات حتى تدهورت…

واشنطن وبكين.. انطلاق الرشقة الأولى لحرب تجارية عالمية

محمد إبراهيم في 5 يوليو / تموز الجاري، بدأت الإدارة الأمريكية رسميا، فرض رسوم جمركية إضافية بنسبة 25 بالمئة على 818 سلعة صينية بقيمة 34 مليار دولار.يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أطلقت الرشقة الأولى لحرب تجارية قد يطول أمدها بين…

ما يلجم المواجهة بين أميركا والصين

علي فواز رغم الخطر الصيني الذي تقره استراتيجية الأمن القومي الأميركية إلا أن عدداً من الاقتصاديين الأميركيين يدافع عن العلاقة مع بكين. تجمع أميركا والصين مصالح مشتركة. تحول اعتبارات اقتصادية ومالية دون مواجهة مباشرة وكاسرة بين الطرفين.…

مفتاح فهم العالم

علي فواز غالباً ما ننأى بأنفسنا عن الاقتصاد في متابعة ما يجري في العالم. يتوارى الاقتصاد عادة وراء مؤشرات وأرقام ومعادلات تجعلنا نشعر أنه عسير الهضم. هذه المقالة تعد بعكس ذلك. تصلح مفاتيح عدة لتفسير النظام العالمي الذي نعيش في ظلّه. منها…

الصين تتخبط إقتصادياً.. وإضطرابات إجتماعية في الأفق

خفّضت وكالة موديز للتصنيف الإئتماني نظرتها المُستقبلية للصين من إيجابي إلى سلبي. هذا التخفيض ما هو إلا إنعكاس لواقع تعيس بدأ يضرب الإقتصاد الصيني ويُنذر بإضطرابات شعبية من المُحتمل أن تظهر في الأشهر المُقبلة. إنه الإقتصاد الصيني الذي نما…

“موديز” تخفض التصنيف الائتماني للصين إلى سالب

محمد خبيصة خفضت وكالة موديز للتنصيف الائتماني، الأربعاء، من توقعاتها لتصنيف الصين الائتماني، من مستقر إلى سالب، مع ازدياد المخاوف من تباطؤ أكبر في اقتصاده، وبالتالي العديد من الاقتصادات الصاعدة. وبررت الوكالة هذا الخفض في التقييم، إلى…

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More