بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

لا إنهيار في الإقتصاد.. وخلفية الإشاعات سياسية

مع تفاقم الخلاف السياسي على تشكيل الحكومة، تزداد الإنذارات في شأن إنهيار إقتصادي متوقّع. هذه الشائعات التي تخدم أهداف سياسية لبعض الافرقاء، لا أساس لها من الصحّة بحكم أن المؤشرات الإقتصادية تُظهر نموًا إقتصاديًا واضحًا. إلا أن الإهتمامات تنصّب أكثر على عجز الموازنة الذي قد يزيد من نسبة الدين العام.ينمو الإقتصاد اللبناني بنسبة 1 إلى 1.5% بحسب التقديرات، وذلك منذ العام 2013. هذه النسب من النمو تؤشّر إلى أن حجم الإقتصاد (53 مليار دولار أميركي) ينمو بنسبة 1 إلى 1.5% سنويًا مما يعني في علم الإقتصاد أن هناك نموا إقتصاديا، إلا أن البحث أكثر في المؤشرات الإقتصادية، يكشف أن نسبة النمو هذه ليست كافية لتغطية كلفة الدين العام (1% على 53 مليار د.أ أقلّ من 7% على 83 مليار د.أ) وبالتالي لا يستطيع هذا النمو الإقتصادي إمتصاص العجز الناتج عن ثلاثة بنود أساسية هي (بحسب الأهمية): بند الأجور والتعويضات في القطاع العام، بند خدّمة الدين العام، وبند دعم مؤسسة كهرباء لبنان.
رفع نسب النمو لا يمرّ إلا عبر الإستثمارات. لذا من غير المُجدي الحديث عن أي نمو إقتصادي من دون ضخ أموال في الماكينة الإقتصادية التي يؤدّي النمو فيها إلى نفخ الإستهلاك، زيادة الإستثمارات، وزيادة مداخيل الدوّلة. هذا البند الأخير يسمح للدولة بإمتصاص العجز الذي لا يُمكن محوه إلا إذا وصلنا إلى نسب نمو 11% وهذا من شبه المُستحيل في ظلّ البيئة السياسية، القانونية التي يوجد فيها الإقتصاد.

القطاعات الإنتاجية في لبنان تواجه صعوبات، لكن لا يُمكن القول أنها تواجه تسونامي سيقضي على الإقتصاد. على سبيل المثال، تراجعت صادرات لبنان الصناعية منذ العام 2012 من 4.3 مليار دولار أميركي إلى 2.64 مليار د.أ في العام 2017، أي أنه في المُطلق هناك تراجع لا يتخطّى الـ 12% على صعيد الإنتاج بحكم أن 19% فقط من الإنتاج هو للتصدير في حين أن السوق الداخلي (81%) ينمو بحسب طلبات الترخيص (652 في العام 2017).
زراعيًا لا زالت الأوضاع على حالها منذ إقفال معبر نصيب ولا شيء جديدا على هذا الصعيد. فالمزارعون يواجهون أعباء التصدير التي تُشكّل قسما من إنتاج لبنان. في المُقابل يتمّ إستهلاك القسم الأكبر محليًا في ظلّ منافسة من الدول الإقليمية.

سياحيًا، وعلى الرغم من زيادة عدد السواح الوافدين إلى لبنان إلا أن الإنفاق السياحي يراوح مكانه بحكم أن السياح مُعظمهم من اللبنانيين المُغتربين الذي يزورون لبنان وبالتالي لا يُنفقون مثل السواح الخليجيين الذين يُنفقون أضعاف ما يُنفقه السواح اللبنانيين. وبالتالي أيضا يُمكن الإستنتاج أن القطاع السياحي يراوح مكانه.

على صعيد الخدمات، يُمكن القول أن التجارة والخدمات المصرفية ما زالت تُسجّل نسب نمو مقبولة جدًا نظرًا الى وضع البلد وبيئته السياسية والجغرافية. وعلى هذا الصعيد، يحظى القطاع المصرفي بشكل شبه حصري بثقة المُستثمرين المُقيمين والمُغتربين حيث أن نمو الودائع مازال إيجابيا مع نسب نمو ستصل إلى 7% في نهاية العام 2018.

أمّا على صعيد تحاويل المُغتربين اللبنانيين، فنرى أن هناك زيادة ملحوظة في العام 2017 (7.9 مليار دولار أميركي) مقارنة بالعام 2016 (7.1 مليار دولار أميركي). وهذا يعني أن توافد هذه الأموال بالعملات الصعبة هي ضمانة إضافية لليرة اللبنانية.

وبالحديث عن الليرة اللبنانية، نرى أنها صامدة مدعومة بإحتياطات بقيمة 57 مليار دولار أميركي إضافة إلى 12 مليار د.أ أصول بالدولار تمتلكها المصارف اللبنانية في المصارف الأجنبية. هذا الأمر يعني أن نسبة هذه الأموال على الناتج المحلّي الإجمالي تفوق الـ138% وهي الأعلى عالميًا وإقليميًا أمام السعودية، تركيا، مصر، سوريا، العراق… إذًا نرى أن أجهزة الدفاع عن الليرة اللبنانية قوية ومتينة بفضل السياسات النقدية.

المالية العامّة وبالتحديد العجز في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2018، تُظهر أن توقعات العجز هي أعلى مما تمّ توقعه في موازنة العام 2018 (5.77 مليار د.أ مقارنة بـ4.8 مليار د.أ كانت مُتوقّعة). هذا الإختلاف يأتي من الإنفاق المُفرط على البنود الثلاثة الآنفة الذكر (الأجور والتعويضات في القطاع العام، خدّمة الدين العام، ودعم مؤسسة كهرباء لبنان). وبالتحديد نرى أن بند الأجور إرتفع نتيجة التوظيفات التي مازالت مُستمرة في الوزارات والمؤسسات العامة تحت عدّة تسميات (أجير، مياوم، أشغال بالأمانة…) ولكن أيضًا إرتفاع الدعم لمؤسسة كهرباء لبنان التي بفعل إرتفاع أسعار النفط (يُشكّل الفيول 65% من كلفة الإنتاج).

كل هذا يؤدّي إلى زيادة العجز والذي وفي ظل غياب نسب نمو عالية يتحوّل إلى دين عام مع كل إصدار جديد لسندات الخزينة. هذه الدوّامة المالية لا يُمكن الخروج منها إلا بإتباع الطريقة الهولندية أي خفض كل بنود الموازنة بنسبة مئوية مُعيّنة أو الطريقة التحليلية عبر الدخوّل في البنود الأكثر كلفة وتخفيضها بشكل كبير.

في غياب الإرادة السياسة لخفض الإنفاق، يبقى الحلّ الوحيد أمام الحكومة أن تعمد إلى رفع الضرائب. ولكن السؤال المطروح: هل يكفي رفع الضرائب لسدّ عجز الموازنة؟ الجواب يُمكن أو يكون نعم ولكنه سيقضي بالتأكيد على النمو الإقتصادي مع غياب أي تطبيقات لمؤتمر سيدر1-.

في الختام، نرى أن الحديث عن الإنهيار ليس بصحيح بل أن هناك تراجعًا ناتجا عن خليط من العوامل السياسية، الإدارية… هذا التراجع لا يُمكن عكسه إلا أذا طُبقت دقائق مؤتمر سيدر1- بشقيه الإستثماري والإصلاحي. وبالتالي يُمكن الجزم أن كل الشائعات التي تطال لبنان اليوم هي شائعات هدفها (داخليًا) سياسي و(إقليميًا) إقتصادي. هذه الشائعات لن تستطيع زعزعة النظام اللبناني بحكم أن زعزعة هذا الأخير تتطلّب ضرب الليرة وهذا أمر مُستحيل في ضل الإجراءات المُعتمدة من قبل مصرف لبنان.

رابط الجمهورية

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More