بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

خبراء إقتصاديون يطمئنون… لبنان يملك حيويته الإقتصادية!

ايفا ابي حيدر

يحذر العديد من الخبراء الاقتصاديين في الفترة الأخيرة من انهيار اقتصادي شامل في لبنان، عاكسين صورة سلبية عن الوضع الاقتصادي، لأسباب عدة، منها استمرار تفاقم العجز في الموازنة، وتراجع النمو، إضافة إلى مؤشرات أخرى تطال الحركة الاقتصادية في المجتمع.

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة كان جازماً ردّه بأن “لا انهيار لا في الليرة ولا في الاقتصاد”، ولكنه قال “عيننا على العجز”، ما يعني ان المطلوب بحسب الحاكم تخفيض العجز في الموازنة العامة لتحقيق إيجابيات اقتصادية كبيرة في البلد.

كيف قرأ الاقتصاديون كلام الحاكم؟

الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة، الذي يعتبر أول من حذروا من الانهيار الشامل للاقتصاد في لبنان، ومن هو من المؤيدين لسياسة “الحاكم” كما يقول، اعتبر في حديث لـIMLebanon أن الحاكم على الرغم من تأكيده بأن لا انهيار اقتصادياً، إلا أنه تحدث في الوقت نفسه عن “عجز في الموازنة”، وهذا يعني انه يمكن ان نصل الى الانهيار والى الكارثة الاقتصادية اذا استمر العجز، وعلى الطبقة السياسية معالجة هذا العجز. وكأنّ الحاكم يقول للسياسيين “أوقفوا العجز في الموازنة، وخذوا مني الاستثمارات”. من جهته، اعتبر الخبير الاقتصادي الدكتور لويس حبيقة في حديث لـIMLebanon ان حاكم مصرف لبنان يشير الى أن هناك عجزا يجب معالجته ولا يمكن الاستمرار به، ولكن لا يقصد أنه اذا لم تتم معالجته فنحن ذاهبون إلى الانهيار الاقتصادي، معربا عن تأييده لكل ما قاله حاكم مصرف لبنان.

الدين العام والانتظام المالي

إن تنامي الدين هو من أخطر الأمور التي تواجه الاقتصاد اللبناني، وعلى الرغم من خطورته يمكن التصدّي له ومعالجته بشيء من اليسر، شرط  توافر بعض العناصر، منها معالجة العجز. وفي هذا الإطار، كشف عجاقة انه من العام 2004، نشهد عجزا تصاعدياً وصل اليوم إلى 40.4 مليار دولار، وهذا تراكم دين. ففي العام 2016، وصل العجز الى 5 مليار دولار، فيما العجز المتوقع لهذا العام 7 مليار دولار. ورأى أن الحديث عن كارثة اقتصادية او انهيار اقتصادي ليس تهويلا،  بل هو إنذار، يقوم على أسس علمية، فالدين العام يرتفع سنويا من العام 1993 لغاية اليوم 3.1 مليار دولار، ولكن المشكلة اليوم ان هذا الدين لم يعد يرتفع بطريقة “خطية” بل دخلنا مرحلة ما يسمى بالـ”أسي”، هذا يعني اننا بدأنا نرتفع سنويا بالدين العام بمبلغ يتعدى الـ3 مليار دولار، وبالتالي نحن لسنا في انتظام مالي. و”الانتظام المالي” يُعرّف في الاقتصاد “بقدرة الدولة على خدمة الدين العام”. وكي تستطيع الدولة أن تسيطر على خدمة الدين العام يجب ان يكون ما يسمّى بـ”الميزان الأولي” قيمته أكبر من خدمة الدين العام، وبالتالي يتأمن الانتظام المالي، ولكن عندما تتخطى خدمة الدين العام الـ4 مليار دولار سنويا في لبنان، والميزان الأولي قيمته 700 مليون دولار، فهناك مشكلة كبيرة، ومن هنا تبرير الحديث عن كارثة اقتصادية اذا استمر الوضع على حاله. وانطلاقاً من هنا، لا احد سيستطيع وقف الانهيار الاقتصادي اذا استمرينا على هذا الوضع السيء كما يقول عجاقة. فهناك 50% من مدخول الدولة يذهب الى “الأجور”، ومؤسسة كهرباء لبنان من الـ2008 إلى الـ2017 سحبت 16 مليار دولار من الدولة. حبيقة من جهته، شدد على ضرورة معالجة العجز في الموازنة، وأعرب عن اعتقاده بأن انهيارا يتمثل بهبوط كارثي للدولة والليرة أمر غير وارد بتاتاً، فالاقتصاد اللبناني لا يزال يملك حيويته.

حلول

الدين العام ومسألة العجز تحتاج لتضحيات ومبادرات سريعة، كما يقول حبيقة، مشبهاً مسألة معالجة العجز لشخص أراد أن يقوم بمعاينة طبية بطريقة دورية وليس بالضرورة ان يكون مريضاً، لكن المعاينة من الضرورات، وبالتالي معالجة العجز من الضرورات ولكن ليس بالضرورة أننا سنصل الى انهيار اقتصادي اذا لم تتحقق. وجزم حبيقة بأن لا انهيار اقتصاديا في لبنان ولكن هذا لا يعني ان لا نقوم بواجبنا ونستريح، داعياً الحكومة إلى وضع خطط حل اقتصادية، تهدف بالدرجة الأولى لتحسين النمو الاقتصادي، الذي يخلق فرص عمل ويخفف البطالة، ويوجد الاستثمارات، ويحفّز المغترب على المجيء الى لبنان والاستثمار فيه. هذا اضافة الى تعديلات القوانين والعديد من الاجراءات الأخرى. أما البروفسور عجاقة فطرح حلولا عدة للجم العجز، في طليعتها خفض الانفاق، ومحاربة الفساد. خفض الانفاق: هناك طريقتان، تنص عليهم النظرية الاقتصادية، وتم تطبيقهما في بعض الدول الأوروبية وأعطوا نتيجة فعالة: الطريقة الأولى، خفض الانفاق 1% على كل بنود الموازنة بطريقة عشوائية، وهذه الطريقة تبعتها هولندا واستطاعت ان تخفض عجزها في الموازنة. الطريقة الثانية: تناول البنود الأكثر كلفة، مثل الأجور والكهرباء، ومعرفة مكامن الفساد فيها. (فرنسا اليوم، ستبدأ باعتماد هذه الطريقة، فهي دخلت الى بند “الأجور”، ووضعت هدفا لها بتخفيضها، فالأجور اليوم تكلف الدولة 287 مليار يورو سنويا، ويجب ان تصل الى 250 مليار يورو في ظرف 3 سنوات). محاربة الفساد: خصوصاً ان إقرار الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام ستحول بدورها الفساد إلى القطاع الخاص اذا لم يتم وضع ضوابط وحدود للفساد. فعلى سبيل المثال، عند اي مناقصة اذا كان من تقدم بها صديقا لوزير او مسؤول فتقع المناقصة عليه، ما يعني اننا نقلنا الفساد الى القطاع الخاص.

الليرة والانهيار

أبدى عجاقة عدم تخوّف على الليرة اللبنانية، في ظل وجود رياض سلامة “حامياً” لها. فالحاكم أظهر حكمة كبيرة بموضوع إدارته لليرة اللبنانية، فعلى الرغم من الأزمات الكبيرة التي مر بها لبنان، من اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الى حرب تموز 2006، احداث 7 ايار، الفساد وغيره، لم تخسر الليرة أبدا امام الدولار. وحاكم مصرف لبنان لديه احتياطا كبيرا يصل الى حوالي 50 مليار دولار، وله دعم المصارف الذي تملك سيولة بنحو 150 مليار دولار. من جهته، اعتبر حبيقة ان الحديث عن انهيار اقتصادي مردّه الى اسباب عدة، منها وجود “فزع” لدى البعض، وجود عدم خبرة وإلمام، وهناك من يتحدثون بخلفية سياسية ويمثلون جهات معينة هدفها ايصال رسائل سياسية عبر هذا الموضوع، ومنهم من يعبرون بشفافية، داعيا الى عدم الخوف على الاقتصاد ومن “الشانتاجات” السياسية.

رابط IMLebanon 

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More