بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

مبادرات وزير لبناني نحو إيران تلقى التحذير

نهاد طوباليان

رأى خبراء اقتصاديون أن المحاولة الأخيرة لوزير لبناني تابع لحزب الله لتعزيز العلاقات بين المصرف المركزي اللبناني والإيراني يعرّض لبنان لمزيد من الضغوط ويضع مصداقيته المالية على المحك.

وكان وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن قد تحدث نهاية آب/أغسطس الفائت خلال زيارة لإيران، بعد لقائه مسؤولين إيرانيين، عن إجراءات لتعزيز التبادل التجاري والمالي بين البلدين. واعتبر الخبير الإقتصادي والإستراتيجي، البروفسور جاسم عجاقة، للمشارق إن خطة الوزير والتي تأتي بعد عام على رفع العقوبات الدولية على إيران “تهدف لزيادة التبادل التجاري مع إيران”. وأكد عجاقة أن هذه الخطة “تواجهها مشاكل قانونية وعملية وسياسية”. وقال إن الوزير طرح إمكانية تعاون بين مصرف لبنان المركزي والمصرف الإيراني عبر دعوة حاكم هذا الأخير للبنان للقاء رياض سلامة، والعمل سويا لفتح فروع لمصارف لبنانية بإيران. حيث تواجه هذا الطرح عقبات تمنع إستكماله، منها “عمل مصرف لبنان ضمن المعايير الدولية بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب والتهرب الضريبي وتطبيق العقوبات الأميركية على حزب الله”، بحسب ما أوضح. وأضاف أنه سيكون من الصعب التحقق من إلتزام إيران في هذا الإطار، “خصوصا وأنها لا تعترف بالقانون الأميركي الذي يفرض العقوبات على حزب الله”. واعتبر أن حاكم مصرف لبنان لن يخاطر بوضع لبنان تحت تهديد العقوبات الدولية. رفع العقوات بشكل جزئيومن الناحية العملية، أضاف، لا يزال رفع العقوبات الدولية على إيران جزئيا، ويمنع تصدير كل السلع إليها. أما سياسيًا، فإن بعض الدول مثل دول الخليج العربي، وخصوصا السعودية، ستعمد لإتخاذ إجراءات إقتصادية ومالية بحق كل رجل أعمال لبنان سيتعامل مع إيران. هذا الأمر، تابع عجاقة “سيمنع على أي رجل أعمال لبناني له مصالح بالخليج من التعامل مع إيران تحت طائلة خسارة أعماله فيها، ما يعني أن التعامل مع إيران سيقتصر على فئة من اللبنانيين وبالتالي زيادة الإنقسام الاقتصادي”. وأشار إلى أن “السيناريوهات المُحتملة لطرح الوزير الحاج حسن، تقضي بلقاء بين حاكم مصرف لبنان ونظيره الإيراني”. والخروج بأي إتفاقية سيحتاج إلى أن يعرض على مجلس الوزراء، وسيلقى معارضة من قبل الفرقاء السياسيين. من جانب آخر، تابع عجاقة أنه “على الرغم من رفع العقوبات، لم يتمّ رفع الحظر الفعلي على التعامل مع المصرف المركزي الإيراني، نتيجة الضغط العالمي”. خارج المنظومة المالية العالمية
وأكد الخبير الإقتصادي والمالي، غازي وزني، للمشارق أن “العلاقات الإقتصادية والمالية وحتى السياحية بين لبنان وإيران ضعيفة جدا، ولا تتجاوز قيمة التبادل التجاري بينهما المئة مليون دولار سنويا، بسبب العقوبات المفروضة على إيران”. ووضَع زيارات الوزراء المعنيين لإيران في خانة تعزيز العلاقات، “وبمقدمها المالية”، من دون أن تحقق أي شيء، علق بالقول: “طالما أن إيران خارج المنظومة المالية العالمية، لن تكون هناك علاقات مالية أو غير مالية بين البلدين”. ورأى وزني أن على القطاع المصرفي اللبناني إعادة النظر بهذه العلاقة، وتوخي الحذر، حفاظا على سمعة لبنان المالية ضمن المنظومة المالية العالمية وبما يتمتع به من مصداقية. أما رئيسة موقع Arab Economic News، فيوليت غزال البلعة، فاعتبرت بدورها أن التعامل المصرفي مع ايران “ليس بالسهولة التي صوّرها وزير الصناعة حسين الحاج حسن”. وقالت للمشارق: “ثمة عقوبات أميركية لا تزال مفروضة على طهران، وابرزها بالجانب المصرفي والمالي”.ولفتت البلعة إلى وجوب لبنان “التنبّه من مفاعيل العقوبات الاميركية المفروضة على حزب الله المقرّب من إيران، والتي شكّلت ضغطا اضافيا على مصارف لبنان”. وإعتبرت فتح اي قنوات تعامل مالي او مصرفي مع ايران سيزيد الامور تعقيدا، ويعرّض لبنان لمزيد من ضغوط هو بغنى عنها حاليا. ورأت أن كلام الوزير عن “وديعة” قد تضعها طهران بمصرف لبنان “هو بغير محله، طالما أن العقوبات الدولية سارية المفعول، وتحول دون قيام أي استثمار مصرفي اجنبي بطهران”.

رابط المشارق  

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

عجز مشروع موازنة 2019 إنخفض إلى 4 مليارات دولار أميركي.. وهذا ما يحويه

يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسته ما قبل الأخيرة بإنتظار جلسة الإقرار النهائية نهار الخميس في قصر بعبدا حيث من المتوقّع أن يتمّ إقرارها في جلسة نهائية توّجت عمل 18 جلسة متتالية للحكومة اللبنانية لدراسة مشروع الموازنة.
المزيد...

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات…

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More