بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

هل الدُرّة أصعب من الذَرّة؟

يُعدّ حقل الدرّة النفطي واحداً من خمسة عشر حقلاً مشتركة بين إيران ودول الخليج. ومع 20 ألف مليار قدم مُكعب من الغاز و310 ملايين برميل من النفط، لا أفق لاتفاق على هذا الحقل. فهل يُصبح حقل الدُرّة أكثر تعقيداً من حقل الذرّة؟     يقع حقل الدرّة في البحر الذي يفصل الكويت والمملكة العربية السعودية من جهة وبين إيران من جهة أخرى (Lat. 28.8; Long. 49.233333).وتتنازع هذه الدول السيادة على هذا الحقل، الذي تختلف تسميته بين حقل الدرّة (لدول الخليج) وحقل أراش (لإيران)، وذلك منذ ستينات القرن الماضي حين قامت كل من الكويت وإيران بإسناد التنقيب واستخراج الغاز والنفط إلى BP و Royal Dutch/Shell. لكنّ عمليات التطوير واستغلال هذا الحقل المشترك لم تتمّ فعلياً. وبالتالي، فإنّ الإستثمارات في هذا الحقل لم تتمّ. ويعود السبب إلى أنّ هناك خلافاً على تمويل هذه الإستثمارات من ناحية أنّ إيران التي تقول إنّ 5% من هذا الحقل تقع في المياه الإقليمية الإيرانية. وبالتالي، فإنّ أي استثمارات يجب أن تكون بنفس نسَب الملكية. لكن هذا الأمر رفضته الكويت والمملكة العربية السعودية. وبذلك تتهم إيران دول الخليج العربي بـ»مساعدة بعضها على استغلال الحقول المشتركة». وشملت كل دول الخليج: الكويت، قطر، البحرين، الإمارات والمملكة العربية السعودية. والغريب في الأمر على هذا الصعيد هو لماذا اتهام قطر في حين أنها الدولة الخليجية الوحيدة التي أنهَت الخلافات على الحقول مع إيران؟ لكنّ الاكتشاف الحديث لحقل الغاز الهائل شمال قطر، أثار شهية إيران التي تقول إنّ هذا الحقل هو حقل مُشترك بينها وبين قطر، وبالتالي تُسمّي هذا الحقل بحقل جنوب فارس! ومن الأسباب التي تؤجّج الخلافات السياسية على سيادة هذا الحقل، الأبعاد الاقتصادية الناتجة عنه وبالتحديد حجم الإحتياط من الغاز والنفط. فالتقديرات تُشير إلى وجود احتياط من الغاز قيمته 20 تريليون قدم مكعب من الغاز وما يزيد عن 310 مليون برميل من النفط. وهذا ما دفع دولة الكويت والمملكة العربية السعودية في العام 2013 إلى الاتفاق على دفع استثمارات تطوير حقل الدرّة (القسم التابع لهما) خصوصاً بعد رفض هاتين الدولتين أن تُساهم إيران فقط بنسبة 5% بهذه الإستثمارات ورغبة إيران في الانفراد باستثمار ما يوازي 45 مليار دولار أميركي في هذا الحقل، ما خَلق نوعاً من التسابق بين الفريقين. في نهاية شهر آب 2015، إتهمت إيران الكويت بوضع يدها عسكرياً على حقل الدرّة المتنازَع عليه وهددت باستخدام قوّاتها البحرية لإعادة الأمور عليه. لكنّ الجيش الكويتي أكّد عدم وجود أيّ قوات مسلّحة في منطقة الحقل، وقال إنها ادعاءات. من جهته طلب رئيس مجلس الأمّة من الحكومة التحقيق في الأمر لِما له من حساسية. وبحسب الصحافة الكويتية انّ وزير الخارجية الكويتي احتَجّ لدى طهران على قيام هذه الأخيرة بتطوير حقل الدرّة بشكل أحادي. وهذا ما يُبرّر بالتالي التوتر الأمني والإتهامات المُتبادلة. العلاقات مع إيران في فترة ما بعد النوويوالغريب في الأمر من قبل طهران هو لماذا التصعيد مع الكويت وهو البلد الخليجي الوحيد الذي قرّر، وخلافاً لرأي معظم دول الخليج، استثمار 150 مليار دولار أميركي في قطاع النفط الإيراني. وبحسب اعتقادنا، نرى أنّ المشكلة هي مع المملكة العربية السعودية وليس مع الكويت. وللتذكير، فإنّ هذه الحقول توجد بمعظمها في الجهة العربية من الخليج. وبالتالي، فإنها مُشتركة بين الدول الخليجية وإيران بنسَب مختلفة بحسب إتفاقية جنيف (1985)، والتي أدخلت في تعريف الجرف القاري، الطبقات المتصلة بالشاطئ. وهذا الأمر تستخدمه إيران في العمق لحفظ حقوقها. ويبقى السؤال أنّ إيران لها مشاكل كبيرة مع مُعظم الدول المجاورة حول حقول نفط وغاز. فمثلاً هناك حقل هنجام الغازي بين سلطنة عمان وإيران، وقد بدأت إيران بتطوير الجزء الخاص بها منفردة، وهذا ما يفرض إشكالية الثقة شِبه المعدومة مع الجار الإيراني تقود الى حالة عدم ثبات كما هي الحال مع الكويت الآن. ويبقى السؤال عن دور الاتفاق النووي في حلّ هذه المشاكل؟ والجواب هو أنّ هذا الواقع سيبقى على حاله إلى حين حلّ نقطتين: الأولى التي تنصّ على موافقة الكونغرس على الاتفاق النووي، والثانية التي تتناول مستقبل العلاقة بين إيران والسعودية. من هذا المُنطلق نرى أنّ هذه التحركات العسكرية ما هي سوى تثبيت مواقف بين هذه الدول من ناحية أن لا مصلحة لها بافتعال مواجهات عسكرية في لحظة ما قبل ترجمة الاتفاق النووي على الأرض. لكنّ الملاحظ في الأمر أنّ الخلاف على حقل الدرّة قائم منذ العام 1960 ولم يُحلّ. في حين أنّ الخلاف مع الغرب على الملف النووي، والذي دام منذ العام 1979 وحتى منتصف هذا العام، تمّ حلّه بواسطة المفاوضات. وهذا ما يجعلنا نتساءل إذا ما أصبح حقل الدُرّة أكثر تعقيداً من حقل الذرّة؟ ويبقى القول في النهاية إنّ لإيران مصلحة أكبر في تهدئة الأوضاع مع جيرانها، خصوصاً أنّ العقوبات الدولية التي فرضت على إيران خلال عقود كَبّدتها خسائر هائلة، وذلك بإهمال الصيانة ما خَفّض الإنتاج التقني الى ما لا يقلّ عن 12% سنوياً. كما أنّ غياب رأس المال يبقى العائق الأساسي أمام إيران لتطوير وتحديث أيّ حقل نفط أو غاز. لذا، هي بحاجة كبيرة إلى رؤوس أموال أجنبية تسمح لها بالعودة إلى نادي الدول المنتجة والمُصدّرة للنفط. www.aljoumhouria.com/news/index/257489 

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More