بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

5000 ليرة إضافية على سعر صفيحة البنزين…زيادة قد تشعل الشرارة القاضية

مع اقتراب مناقشة وإقرار الموازنة تكثر التسريبات والتوقعات التي تتحدث عن الخطوات التي سيتم اتخاذها لرفع الإيرادات وسد العجز، وفي الأسبوع الماضي عاد الحديث عن ضرائب جديدة يلوح في الأفق، إلا أن أكثر ما جاء صادماً بالنسبة للمواطن اللبناني هو ما ورد في “ورقة الحريري” (كما سمّيت في الصحف) عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة من 11% إلى 15% بالإضافة الى فرض رسم على ​صفيحة البنزين​ بقيمة 5000 ليرة لبنانية، الخطوة التي ستؤمّن ما يُقارب المليار دولار أميركي للخزينة.

موقع الإقتصاد | سيرين دبوس

مع اقتراب مناقشة وإقرار الموازنة تكثر التسريبات والتوقعات التي تتحدث عن الخطوات التي سيتم اتخاذها لرفع الإيرادات وسد العجز، وفي الأسبوع الماضي عاد الحديث عن ضرائب جديدة يلوح في الأفق، إلا أن أكثر ما جاء صادماً بالنسبة للمواطن اللبناني هو ما ورد في “ورقة الحريري” (كما سمّيت في الصحف) عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة من 11% إلى 15% بالإضافة الى فرض رسم على ​صفيحة البنزين​ بقيمة 5000 ليرة لبنانية، الخطوة التي ستؤمّن ما يُقارب المليار دولار أميركي للخزينة.

هي الدولة اللبنانية، ومن جديد، تفضّل اتخاذ الخطوات الأسهل لزيادة حجم السيولة على أن تعتمد خطة للضبط المالي، تجري الإصلاحات الهيكلية الضرورية مع تناقص التنافسية وانخفاض النمو، تفعّل الإطار التنظيمي لمكافحة الفساد، تعمل على تحسين جودة البيانات لتحسين فرص جذب الاستثمار الدولي، تشجع النمو المستدام أو الإستثمار الرأسمالي.

ولكن، هل ستمر خطوة الزيادة على سعر صفيحة البنزين في ظل ما يحصل في أسواق النفط العالمية مؤخراً مرور الكرام؟ هل ستجرؤ الدولة اللبنانية على اتخاذ هكذا خطوة في ظل الأوضاع المزرية التي يعيشها المواطن والتي كانت هي مسبّبها؟

يؤكدّ مستشار نقابة أصحاب المحطات ​فادي أبو شقرا ​أن هذه الزيادة على سعر صفيحة البنزين غير قابلة للتنفيذ “لأن المواطن لا ينقصه المزيد من الضرائب، خاصّةً وأن سعر برميل النفط في ارتفاع اليوم وقد يصل سعر صفيحة البنزين الى 30 ألف ليرة لبنانية”، داعياً المسؤولين اللبنانيين للتفنيش “عن مصادر تمويل أخرى، وإن حصلت هذه الزيادة فسنتخذ مع المواطنين الإجراءات التي يريدونها”.

من جهته، طمأن رئيس الإتحاد العمالي العام، د. ​بشارة الأسمر​، المواطنين بأن العديد من الأحزاب اللبنانية أكدت له اعتراضها على أي طرح لزيادة ضريبية تطال الطبقتين الفقيرة والمتوسطة “كما كان لي لقاء مع رئيس مجلس النواب نبيه يوم أمس وقد أكد لي أن لا طرح من هذا القبيل أبداً، ولكن إن حصل فنحن في الإتحاد العمالي العام وبالتنسيق مع كافة النقابات سيكون لنا تحرك في الشارع، ولن نسمح لهكذا موضوع بأن يمرّ”.

أما نقيب اتحاد النقل البري، ​بسام طليس​، فأكد أن أي تفكير بزيادة ضريبية تطال الطبقة الفقيرة والطبقة المتوسطة سيكون الشرارة التي تشتعل في وجه المسؤولين ولن تنطفئ أبدا، داعياً الدولة الى “التفتيش عن مصادر أخرى للمال، جميعهم يعرفون مزاريب الهدر ومكامن الفساد، فليلجأوا لمعالجتها بدلاً من الإستقواء على الشعب الذي يعاني الأمرّين اليوم نتيجة الظروف الإقتصادية المزرية”.

أما اقتصادياً، فيرى الخبير الإقتصادي والإستراتيجي، البروفيسور ​جاسم عجاقة​، أن الرسم على سعر صفيحة البنزين سيضعف القدرة الشرائية للمواطن وبالتالي سيؤدي لتراجع الإستهلاك ومعه النمو الإقتصادي، وقال “ان الإقتراحين المتمثلين برفع الـTVA وسعر صفيحة البنزين يعودان إلى صندوق النقد الدولي، الذي يلعب دور الإستشاري للحكومة اللبنانية، حيث يرى فيهما دخول مضمون للسيولة إلى خزينة الدوّلة على عكس الإجراءات الإصلاحية مثل محاربة الفساد والتي تأخذ وقتا حتى تُعطي مفعولها”.

وأوضح عجاقة أن “المشتقات النفطية تدخل في صناعة ونقل 95% تقريباً من البضائع المتعلّقة بالإستهلاك المباشر، لذلك من المستحيل أن يكون لزيادة الرسم أي مفعول إيجابي. هم يستهدفون خفض العجز، ولكن بهذه الظروف العجز سيرتفع، مع الإرتفاع المرتقب بأسعار النفط عليهم إعادة حساباتهم. وهنا تبرز المخاطر إذ أن عدم إختيار أرقام دقيقة قد تؤدّي إلى إنكماش إقتصادي لأول مرة منذ العام 2000 حين قامت حكومة الرئيس سليم الحص بوضع موازنة تقشفية تراجع معها الإقتصاد. الكلّفة المُقدّرة لإرتفاع أسعار النفط هي بحدود الـ 300 مليون دولار أميركي في حال إرتفع سعر برميل النفط الخام الأميركي 4 دولارات. وهذا يعني أنه لا يُمكن للحكومة تجاهل هذا البند خصوصًا أن العقوبات على سوريا تزيد من إستيراد لبنان من المُشتقات النفطية وبالتالي فإن أسعار الإستيراد لهذه المُشتقات مُرشّحة للإرتفاع أكثر”.

وختم عجاقة بالقول: “مع الإرتفاع المنتظر في أسعار النفط، من المستحيل أن تمر هذه الزيادة على سعر صفيحة البنزين، الأمر ليس سهلاً، لإعتبارين: الأول اقتصادي: لا أحد يفرض ضريبة على سلعة سعرها مرتفع اصلاً، والثاني سياسي: تراجع رئيس الجمهورية عن تأكيده عدم فرض الضرائب التي تمس بالفقراء سيضع الدولة بموقف غير جيّد”.

مصدر موقع الإقتصاد

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات السياسية التي تُطيح فرصة الإستفادة من الظروف والوقت لإخراج موازنة تكون على مستوى التحدّيات. سيناريوهات عديدة أمام الحكومة واسوأها تعطيلها. فما هي هذه السيناريوهات وما هي التداعيات الاقتصادية؟
المزيد...

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

لا توظيف في الدولة والبطالة تتفشى.. ما هي البدائل؟

لا جدال في أن وقف التوظيف في القطاع العام بات ضرورياً، كخطوة أساسية من خطوات وقف استنزاف القطاع العام وخزينة…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More