بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

صفقات بمليارات الدولارات بين لبنان وسوريا!

فيفيان الخولي

مخطئ مَن يعتقد أن التنسيق اللبناني السوري مؤجل حتى إشعار آخر، أو إلى حين توافُق جميع القوى اللبنانية على طريقة التعاطي مع دمشق، أو أن العلاقات قائمة بين أطراف رسمية معيّنة، وفقاً لملفات محددة، تحت الطاولة.كما أنّ القيّمين على هذا التواصل لا يحتاجون إلى حجج واهية كملف عودة النازحين، على سبيل المثال لا الحصر لتبرير ما يقومون به، بحكم العلاقات الدبلوماسية الرسمية على مستوى السفارات، وبدل أن تُضعف الحرب هذه العلاقة، في ظل الانقسام اللبناني بين مؤيد ومعارض للنظام السوري، تزداد نسبة التنسيق على أعلى مستويات، اقتصادية أكثر منها سياسية، وأمنية، في الوقت الحالي.

مصادر اقتصادية معنيّة بالأمر تؤكد فتح قنوات التواصل مع أطراف سورية لعقد صفقات تجارية، مشيرة إلى أنه ليس مبكراً الحديث عن الأمر، بل العكس، فهو الوقت المناسب للتفاوض مع معنيين في البلد المدمّر، لأن قطاف الموسم قبل أوانه اقتصادياً يقوي الصفقة لا يضعفها إلى حين موعد إعادة الإعمار. وتلمح إلى دخول سياسيين على خط الصفقات، باعتبار أنهم رجال أعمال ويملكون شركات خاصة.

عين لبنان عموماً والاقتصاديون خصوصاً على إعادة إعمار سوريا التي لا تزال تعيش حرباً دموية، لكن لا شيء يمنع البلد الجار من دخول السباق مبكراً طالما أن الدول الكبرى تتقاسم جغرافية سوريا عسكرياً بهدف اقتصادي بحت.

الشركات اللبنانية الخاصة على موعد مع مليارات الدولارات قد تصل إلى عتبة 20 مليار دولار، تدخل ضريبتها إلى خزينة الدولة. وفي هذه الحالة يغيب الحياد أو ما يُعرف بسياسة النأي بالنفس، باعتبار أن فصل السياسة عن الاقتصاد ضروري ولا مفرّ منه، ولا يجب تضييع “فرصة العمر”، كما يصفها الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة، باعتبار أن البلد يحتاج إلى عملية الإنقاذ هذه، في ظلّ حالة الغرق التي يعيشها.

الرجل الاقتصادي المؤيد للنأي بالنفس سياسياً، يوضح أن أكبر خطيئة تكمن في ربط الشق السياسي بالاقتصادي في ظل الانقسام حول الملف السوري، والجريمة الكبرى تسييس الاقتصاد. وملف الإعمار هو ملعب الاقتصاديين لا السياسيين، حتى ولو كان السياسي يملك شركة خاصة يجب أن يُبرم العقود كصاحب شركة لا كسياسي، على حد تعبيره.

ويرى أن لبنان ضحى عبر استقبال أعداد هائلة من النازحين، وحقه الطبيعي في تناول قطعة من الغاتو، لافتاً إلى أن هناك قراراً دولياً في تحويل لبنان إلى منصة لوجستية لإعادة إعمار سوريا، ولبنان يطمع بأكثر من ذلك، من خلال إبرام عقود للشركات اللبنانية، خصوصاً أن القطاع الخاص جاهز لتحقيق هذه الغاية. لكنه يتأسف لعدم جهوزية الدولة على صعيد البنى التحتية، والتسهيلات الإدارية للعمل هناك.

الشركات الخاصة بكل مجالاتها يمكنها الاستفادة من الإعمار، تبدأ بالاتصالات والطرقات، والمصارف، والبناء، ولا تنتهي بالسياحة، وفقاً للخبير ذاته، الذي يرى أن هناك أولويات في هذا الشأن، إذ من غير المسموح بناء مجمّع سياحي في الوقت الذي لا تزال فيه الطرقات والمنازل مدمرة. تكمن الأولية في إعادة تنظيم مدني، وعملية المسح تقدمت في المدن السورية الكبيرة، وستكون شرارة إعادة الإعمار. وعليه، تنطلق مرحلة إبرام العقود.

الأرقام المتوقعة لإعادة إعمار سوريا تفوق 250 مليار دولار، وللبنان حصّة فيها عبر دخول الشركات اللبنانية من خلال قطاعاتها القوية؛ العقارية، والخدمات، والسياحة، والمصرفية. يشدد عجاقة على وجوب استغلال هذه الفرصة، معتبراً أن لبنان أمام ثلاثة خيارات؛ إما المتفرّج (صفر نتيجة)، أو مشترك جزئي، أو لاعب أساسي، لكن الاحتمال الأكبر توجُّه البلد نحو نسبة جزئية.

يؤكد الخبير أن عدداً كبيراً من الشركات الأجنبية بدأت مفاوضات جدية لإبرام عقود في الداخل السوري، لذلك يدعو الاقتصاديين اللبنانيين للتفتيش عن عقود، مشيراً إلى أنه قد تكون هذه الاتصالات جارية بين الطرفين اللبناني والسوري، وهي خطوات إيجابية.

وعن “الغلّة”، يختصر بعض الطرق التي ستدخل الأرباح إلى خزينة الدولة عبر الشركات الخاصة التي ستستورد مواداً تمرّ عبر المرفأ، فضلاً عن الشركات الأجنبية التي ستعمل في سوريا وهي حتماً سيعيش موظفوها في لبنان، ما ينعش الاقتصاد المحلي. لبنان سيكون مخزناً لبضائع ستتقاضى الدولة عليها ضرائب مرتفعة.

وهنا يتطرق إلى دور الدولة ما إذا كان بإمكانها تسهيل عملية التفاوض بين الشركات اللبنانية الخاصة والجانب السوري، عدا عن ذلك لا مهام لها، ويتوجب عليها عدم المخاطرة بالعلاقة الاقتصادية.

رابط ليبانون ديبايت

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More