بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

الأسعار ارتفعت 4.75 %… والآتي أعظم !

نهلا ناصر الدين

عامٌ مرّ على فرض الضرائب وبورصة أسعار السلع والخدمات تستمر بالارتفاع
ارتفعت الأسعار بحسب جمعية المستهلك 4.75 % خلال الفصل الثاني من 2018
السبب الأول لارتفاع الأسعار هو الخطأ الحاصل في تمويل سلسلة الرتب والرواتب
ارتفع التضخم بين 6/2017 و6/2018 إلى 7% أما النمو الاقتصادي فلا يتخطى الـ1%
هو الأعظم في انتظار مواطنٍ دخل اقتصاد بلاده في المحظور وباتت لقمة عيشه على المحك
عامٌ مرّ على فرض الضرائب التجويعية على اللبنانيين، وبورصة أسعار السلع والخدمات الاساسية تستمر بالارتفاع، بالتزامن مع صمتٍ مدوٍ في الأوساط الشعبية، وكأن مرارة العيش الكريم الذي ما عاد يعرف المواطن إليه سبيلاً قد خدّرته، حتى بات يتلقى الصفعات المادية والمعيشية واحدةً تلو الأخرى من دون تسجيل أي عتب على دولةٍ أصبح مواطنوها على يقين بأن مساءلتها ضربٌ في ميت.

الضرائب فُرضت، وسلسلة الرتب والرواتب أقِرت… فلماذا الاستمرار بارتفاع الأسعار، الذي سجّل بحسب تقرير لجمعية المستهلك 4.75 في المئة خلال الفصل الثاني من العام 2018 بالمقارنة مع الفصل الثاني من العام الماضي. وعلى سبيل المثال لا الحصر ارتفعت اسعار الفاكهة 6 في المئة، والألبان والأجبان 3 في المئة، والمعلبات والحبوب 5 في المئة والمحروقات 22 في المئة.

وعزت جمعية المستهلك في تقريرها هذا الارتفاع، لسببين “سوء الادارة في سلسلة الرتب والرواتب، والهندسات المالية للمصرف المركزي بالتعاون مع المصارف التجارية”.

يوافق الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة على الشق الأول من الأسباب التي أبرزتها الجمعية، ويوضح لـ”ليبانون ديبايت” كيف تحولت سلسلة الرتب والرواتب من حق إلى لعنة تلاحق لقمة عيش المواطن بسبب سوء تقدير وتدبير الدولة اللبنانية.

فيرى عجاقة أن الخطأ الأول الذي أدى الى ارتفاع اسعار السلع والخدمات، هو الخطأ الحاصل في تمويل سلسلة الرتب والرواتب، فقدّرت الدولة قيمة السلسة بـ 1200 مليار ل.ل وتبين لاحقاً أن قيمتها تساوي 1900 مليار ل.ل، والسلة الضريبية التي فرضتها على المواطن لم تؤمن حتى الـ1200 مليار، فاضطرت الدولة للاستدانة من خارج الماكينة الاقتصادية، أي من سندات الخزينة الموجودة لدى مصرف لبنان، فزادت بهذه الاستدانة الكتلة النقدية 3 في المئة، (من حزيران 2017 إلى حزيران 2018) وبالتالي زاد التضخم الذي ترتفع مع زيادته الأسعار ما يقارب الـ 3 في المئة أيضاً.

أما السبب الثاني برأي عجاقة فهو ارتفاع اسعار النفط بشكل كبير، وبما أن المحروقات تدخل في صناعة وانتاج أكثر من 95 في المئة من السلع والخدمات، أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار السلع بشكل مباشر وزاد معها التضخم من 3 إلى 4 في المئة أيضاً.

لنصبح أمام تضخم يصل إلى 7 في المئة، علماً أن المعايير العالمية تمنع النظم من تخطي التضخم نسبة الـ3 في المئة. وتقبل النظرية الاقتصادية بأن يصل التضخم إلى 4 أو 5 في المئة إذا كانت نسب النمو الاقتصادي تلامس الـ7 و8 في المئة، بينما النمو الاقتصادي في لبنان لا يتخطى الـ1 في المئة.

وعن السبب الثاني الذي شمله تقرير جمعية المستهلك، يتأسف عجاقة للتعرّض للهندسات المالية التي يقوم بها مصرف لبنان من “جهات تجهل ماهية هذه الهندسات، وتفاصيلها المعقدة”. ويقول في حال كان رفع الفوائد سبباً لزج هذه السياسات بارتفاع أسعار السلع والخدمات: فـ”إن دور المصرف المركزي هو حماية الليرة وفي ظل التضخم العالي لا يستطيع مصرف لبنان الاكتفاء بالتفرج، لأن هذا التضخم يؤثر على الليرة، فاضطر لرفع الفوائد لسببين أولهما ارتفاع الفائدة في الولايات المتحدة الاميركية، ولامتصاص السيولة العالية الناتجة عن السلسة”، وهو الأمر الذي يجبر الناس على تخفيف استهلاكهم، فيخف الطلب، تنخفض الاسعار وبالتالي التضخم.

ويحذر عجاقة من الأسوأ، واستمرار الارتفاع بأسعار السلع والخدمات، إذا لم تتشكل الحكومة وتتخذ فوراً قرارات اقتصادية جريئة، وتباشر بتنفيذ مشاريع سيدر، مع ضرورة لجم الانفاق في الموازنة العامة، لوقف الاستدانة من خارج الماكينة الاقتصادية، متوقعاً ارتفاعاً صاروخياً بأسعار النفط في حال توجيه أميركا أي ضربة لايران.

إذا هو الأعظم في انتظار اللبناني الذي دخل اقتصاد بلاده في المحظور، وباتت لقمة عيشه على المحك… الذي لن تنفع من بعد سقوطها حفلات الندب والبكاء… فهل من صرخةٍ شعبية مدوية تنهي فصول حربٍ اقتصادية نعيشها منذ أكثر من 28 سنة ؟؟!!

رابط ليبانون ديبايت

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More