بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

عملة جديدة في لبنان توازي الليرة… تعرفوا إليها

نهلا ناصر الدين

“لبنان يستعد لإطلاق العملة الرقمية التي ستؤدي إلى تطوير مهم في مجال الاقتصاد الرقمي”. قالها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قبل أيام. ولا يزال هذا التصريح يضجّ بين الأوساط الاقتصادية والمالية، التي وضعت إشارات استفهام حول غاية مصرف لبنان من إصدار عملة رقمية تحذر منها الدول المتقدمة.
يؤكد الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة لـ”ليبانون ديبايت” أن هناك لغطاً كبيراً بين العملة الرقمية المعروفة في الأسواق، والعملة الرقمية التي تحدث عنها حاكم مصرف لبنان.

العملات الرقمية المطروحة في الأسواق ترفض كثير من السلطات المالية ومن بينها مصرف لبنان تسميتها بالعملة بل يسمونها سلعة، لأن العملة بحسب النظرية الاقتصادية لديها مقومَين أساسيَين: اقتصاد البلد والاحتياطي من العملات الأجنبية الموجود في المصرف المركزي لدعم العملة.

أما العملات الرقمية الموجودة في السوق مثل “بتكوين” وغيرها ليس لديها الأصول المالية والاقتصادية التي تدعمها، وبالتالي لا تملك هذَين المقومَين، لذلك هي عرضة للعرض والطلب بشكل كبير.

ويلفت عجاقة إلى أن العملة الرقمية استفادت من تقنية حسابية تسمى “بلوك تشين” وهي تقنية قوية لا يمكن خرقها وتضمن العمليات التجارية عبر الانترنت، وتوفر على المشتري أو البائع عبر الانترنت استخدام بطاقته المصرفية وتعريضها للسرقة. ويمكن استخدام هذه التقنية بأية عملة مطلوب صنعها من دون الحاجة لأصول مالية أو اقتصاد.

وبالعودة لطرح حاكم مصرف لبنان، يشدد عجاقة على أن سلامة لا يعترف بهذه العملات الرقمية ويسميها سلعة، لكن ما يريد فعله هو الاستفادة من تقنية “بلوك تشين” ومن فكرة العملة الرقمية ولكن بالمعنى الحقيقي للعملة وليس بمعنى السلعة.

يفكر الحاكم بخلق عملة للبنان غير ملموسة عبر الانترنت تكون موازية لليرة، ينظمها ويحميها مصرف لبنان عبر الدعامتين (الاقتصاد اللبناني والاحتياطي)، والهدف من وراء هذه العملة هو دعم الاقتصاد.

هل فعلاً يمكن لهذه العملة أن تدعم الاقتصاد اللبناني؟ لهذه العملة أن تسهل عمليات البيع والشراء على اللبناني عبر الانترنت، بطريقة آمنة ومضمونة من دون تعريض البطاقة المصرفية لخطر السرقة. الأمر الذي يُشجع على زيادة العمليات التجارية أي زيادة الناتج المحلي الإجمالي وبالتالي دعم الاقتصاد وزيادة الثقة فيه، وفقاً لعجاقة.

ويفسّر الخبير الاقتصادي محاولة خلق العملة الرقمية بدلاً من استخدام الليرة، أولا بحرص مصرف لبنان على الليرة، وثانيا بهدف تفادي التعامل بالدولار في التعاملات الخارجية. فعندما يشتري اللبناني شيئا من الخارج عبر الانترنت يضطر للدفع بالدولار، ولا يمكنه الدفع بالليرة. لكن عندما يكون لديه عملة رقمية يمكنه الدفع بها وإن كانت لبنانية لأن البائع يمكنه تحويلها للدولار أو اليورو أو أي عملة أخرى بكبسة زر واحدة.

لكن هل تتناسب مثل هذه العملة مع الواقع اللبناني؟ يجيب عجاقة: “لا يمكن القول إن لبنان مهيأ لمثل هذه العملة، لأن المشرع اللبناني الذي يختلف على جنس الملائكة غير مهيأ لمواكبة التطور الرقمي العصري”.
وعن جهوزية مصرف لبنان لذلك يقول عجاقة: “أنْ يصرّح حاكم مصرف لبنان عن الموضوع هذا يعني أنه أكثر من جاهز، لكن اعتقد أن الأمور متوقفة عند الطبقة السياسية المشرّعة”. ويشيد بمبادرة سلامة ويؤكد أنه “بظل كل الأمور السوداء التي تحصل يحمي حاكم مصرف لبنان عملتنا الوطنية ودائما ما يفاجئنا بأفكار ومبادرات جديدة تفيد البلد وتنهض باقتصاده”.

رابط ليبانون ديبايت

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

عجز مشروع موازنة 2019 إنخفض إلى 4 مليارات دولار أميركي.. وهذا ما يحويه

يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسته ما قبل الأخيرة بإنتظار جلسة الإقرار النهائية نهار الخميس في قصر بعبدا حيث من المتوقّع أن يتمّ إقرارها في جلسة نهائية توّجت عمل 18 جلسة متتالية للحكومة اللبنانية لدراسة مشروع الموازنة.
المزيد...

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات…

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More