قريباً… عُملة افتراضية في لبنان توازي الليرة

0

أنيتا سليمان – السياسة

“من يضع مدّخراته بالبيت كوين أي بالعملات الافتراضية يخاطر بثروته”، نقطة شدد عليها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في افتتاح ملتقى مكافحة الجريمة الإلكترونية في دورته الرابعة، مؤكداً أن العملة الرقمية تختلف عن العملات الافتراضية أي “البيت كوين” التي حذّر مصرف لبنان منها سابقاً.

العملة الرقمية هدفها تسهيل أمور الناس
ويوضح الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة أن “العملة الرقمية هي ليرة عادية لكن رقمية، يحميها مصرف لبنان والاحتياطي وهدفها تسهيل أمور الناس”.

ويلفت عجاقة في حديث لموقع “السياسة” إلى أن العملة الرقمية استفادت من تقنية حسابية تسمى “بلوك تشين” وهي تقنية قوية لا يمكن خرقها وتضمن العمليات التجارية عبر الانترنت، وتوفر على المشتري أو البائع عبر الانترنت استخدام بطاقته المصرفية وتعريضها للسرقة.

يعود إصدار هذه العملة بـ4 فوائد على الاقتصاد اللبناني، وهي كما يعدّدها عجاقة:
أولاً: زيادة العمليات التجارية وتسهّل بالتالي عمليات عدة فضلاً عن زيادة العمليات التجارية أي زيادة الناتج المحلي الإجمالي وبالتالي دعم الاقتصاد وزيادة الثقة فيه، عبر تسهيل عمليات البيع والشراء على اللبناني من خلال الانترنت، بطريقة آمنة ومضمونة من دون تعريض البطاقة المصرفية لخطر السرقة.

ثانياً: تخفف هذه العملة الكلفة عن كاهل المواطن وعن المصرف وعن التاجر، لأن لا وجود للتدخل البشري بها بشكلٍ مباشر.

ثالثاً: هناك نوعاً من عملية التأمين، إذ أن استخدام الـ application يحمي المواطن من التعرض لعمليات سرقة، ما يجعل التعامل بهذه العملة “عملية آمنة”.

ورابعاً: يشجّع إصدار العملة الرقمية صناعة الـ financial technologies  في لبنان، ويعتبر عجاقة أن عدداً كبيراً من الناس سيندفع نحو خلق برامج وتطبيقات إلكترونية جديدة مرتبطة بالتطبيق الذي سيصدره حاكم مصرف لبنان في هذا الخصوص.

العملة الرقمية تهدف تفادي التعامل بالدولار في التعاملات الداخلية
ويضع الخبير الاقتصادي محاولة خلق العملة الرقمية بدلاً من استخدام الليرة، في إطار حرص مصرف لبنان على الليرة، وبهدف تفادي التعامل بالدولار في التعاملات الداخلية.

“فعندما يشتري اللبناني شيئا من الداخل عبر الانترنت يضطر للدفع بالدولار، ولا يمكنه الدفع بالليرة، لكن عندما يكون لديه عملة رقمية يمكنه الدفع بها وإن كانت لبنانية، لأن البائع يمكنه تحويلها للدولار أو اليورو أو لأي عملة أخرى”.

وعن ارتباط هذه العملة بالعملات الأخرى ومنها “البيت كوين”، يشير عجاقة إلى أن الأخيرة هي سلعة وهمية، وعرضة للعرض والطلب، أما العملة الرقمية هي توازي الليرة اللبنانية.

رابط السياسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.