خاص- ماذا لو لم تُجدّد ولاية رياض سلامة؟

0

ميريام الزيناتي

تُشاع في الآونة الأخيرة أخبار مفادها أن ولاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لن تُجدد، وسط توقّعات بوصول مرشّح جديد لتولّي رئاسة المصرف، فكيف سيؤثّر هذا السّيناريو على الإقتصاد اللبنانيّ إذا ما ثبُتت صحّته؟
يتولّى رياض سلامة رئاسة مصرف لبنان منذ حوالى 25 سنة ارتبط خلالها اسمه بالثّبات النقديّ، ما يُصعّب اليوم فرصة أيّ مرشّح لاكتساب مثل هكذا ثقّة. وحول الموضوع، أوضح مستشار وزير الإقتصاد البروفسور جاسم عجاقة لموقع “نورنيوز” الإخباري، أن كفاءة سلامة التي أوصلته للعالميّة أكسبته ثقّة أهمّ البنوك العالميّة أبرزها البنك الدّولي، مشيرًا إلى أن سلامة صُنّف من بين أفضل 10 حكّام مصارف عالميّين بحسب مجلّة “Global Finance”، ما يدلّ على مهنيّته العالية وتفوّقه في عالم الإقتصاد. واستبعد عجاقة وصول أي مرشّح آخر إلى رئاسة مصرف لبنان خصوصًا في ظلّ الشّغور في سدّة رئاسة الجمهوريّة، معتبرًا أن اعتكافه مخاطرة ستؤدّي الى خضّة وقلق في الأسواق الماليّة قد تصل الى انهيار الليرة اللبنانيّة، لافتًا إلى أن سعر العملة اللبنانيّة صمد بوجه حرب تمّوز/ يوليو وها هو اليوم صامد بوجه أزمة الرّئاسة والصّراعات الدّاخليّة والإقليميّة بفضل جهود خطة العمل التي يتّبعها سلامة. عجاقة الذي أكّد عدم التقليل من شأن أي مرشّح للفوز بمنصب حاكم لبنان، على صعيد الكفاءة المهنيّة أو العلميّة، أشار في الوقت عينه الى صعوبة اكتسابه الثّقة التي اكتسبها سلامة على مرّ سنوات حكمه.   أشهر قليلة تفصلنا عن انتهاء ولاية حاكم مصرف لبنان الحالي، فعسى ألّا ندخل بدوّامة فراغ جديدة.

رابط نور نيوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.