مخاوف من استهداف مصارف أخرى

0

حذرت أوساط مصرفية من أن لا يكون الانفجار الذي استهدف بنك لبنان والمهجر هو الأخير، حيث انه من غير المستبعد أن يصار الى استهداف مصارف أخرى بحجة الرضوخ لقانون العقوبات الأميركية ضد “حزب الله”، من أجل الاساءة الى سمعة القطاع المصرفي اللبناني وإفقاده مصداقيته عالمياً، أو الدفع باتجاه فرض عقوبات اميركية ودولية ضده، مع ما لذلك في انعكاسات بالغة السلبية على القطاع المالي في لبنان وعلى العملة الوطنية.  وأشارت الاوساط الى ان ازمة المصارف اللبنانية مع “حزب الله” مازالت في بداياتها حتى يقتنع الأخير بضرورة تغيير اسلوبه، محذرة من الاسلوب التحريضي والتخويني في بيئة “حزب الله” الذي سبق الانفجار، وداعية رئيس مجلس النواب نبيه بري الى لعب دور في وقف حملة الحزب على القطاع المصرفي اللبناني.  من جهته، أكد الخبير الاقتصادي اللبناني جاسم عجاقة أن التفجير “وحّد” القطاع المصرفي في لبنان في مواجهة التحديات، مشيراً إلى أن العقوبات المالية الأميركية ضد حزب الله “مستمرة ولا مفر منها مهما حصل”. واعتبر أن التفجير “رسالة بغض النظر عن الفاعل”، مضيفاً، “إن كانت الرسالة لا تنفذوا العقوبات الأميركية، فإن المصارف مستمرة بتطبيق هذه العقوبات مهما حصل”. ودعا إلى “ترشيد وعقلانية تطبيق العقوبات الأمريكية التي لا مفر منها مهما حصل”، متمنياً على السياسيين “عدم إقحام القطاع المصرفي في صراعاتهم، من أجل تحقيق مكاسب”.  رابط السياسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.