بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

جسر بحري… أوفر

كان لافتاً إفتتاح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جسراً جديداً على مضيق البوسفور، والذي سجّل أرقاماً قياسية عالمية جديدة دافعاً بتركيا إلى المراكز العالمية الأولى. والمقارنة مع مشروع توسيع أوتوستراد جونية يُوصلنا إلى حقيقة مرّة أن هذا المشروع سيكون هدراً للمال دون فائدة حقيقة. فهل يكون المثال التركي هو الحلّ؟

أقرّ مجلس الوزراء اللبناني في جلسته بتاريخ 30 حزيران/ يونيو 2016 مشروع توسيع أوتوستراد جونية من نهر الكلب إلى طبرجا، على طول 10.5 كم. ووفق المعلومات، فإن الدراسة التي تمّت في العام 2006، نصّت على زيادة ممر على كل جهة من الأوتوستراد. وهذا يعني أنه يتوجّب إستملاك العقارات المُتاخمة للطريق، من الجهتين والتي قدّر مجلس الإنماء والإعمار كلفتها بـ34 مليون دولار. وبالتالي، فإن كل جهة من الطريق ستحوي على ثلاثة ممرات (بدل إثنين) يفصلها عن مواقف المحال التجارية جدار إسمنتي بارتفاع 80 سم. ولتمويل المشروع، قامت الحكومة بالتوقيع على قرض بقيمة 70 مليون يورو من البنك الاوروبي للإستثمار EIB. ووفق تقديرات مجلس الإنماء والإعمار، يدخل بيروت كل يوم 500 ألف سيارة، منها 294 ألفاً من مدخلها الشمالي (أي جونية)، 126 ألف من المدخل الجنوبي و95 ألف من المدخل الشرقي. إذن، وبحسب المشروع، سيتم زيادة قدرة إستيعاب أوتوستراد جونية بنسبة 33% مما يُخفف من الزحمة الخانقة التي يعيشها 294 ألف سائق يقصدون بيروت كل يوم صباحاً. لكن ما غاب عن البال أن المشروع الذي تمّ وضعه في العام 2006، لم يأخذ بعين الإعتبار الزيادة في عدد السيارات والتي تُقدّر بـ50 ألف سيارة سنوياً، دون إحتساب سيارات النازحين السوريين والسيارات غير المُسجّلة. يعني ذلك أن المشروع المُتوقع أن يبدأ العمل فيه في حزيران 2017، سيستغرق بناؤه 4 أعوام، وبالتالي عند الإنتهاء منه سيكون الوضع على ما هو عليه حالياً، أي زحمة سير خانقة لأن عدد السيارات سيزداد حكماً. هذا المشروع هو كارثي من نواحٍ عدة:أولاً، لعدم قدرته على إستيعاب عدد السيارات عند الإنتهاء منه؛ثانياً، إن الزحمة التي سيتحمّلها السائقون خلال فترة العمل في المشروع ستكون أعظم وأسوأ من الزحمة الحالية، ولن تنجح الحلول المؤقتة في الحفاظ على وضع مقبول نسبة إلى زحمة اليوم؛ثالثاً، الضرر الذي سيُصيب التجار الموجودين على جانِبَي الأوتوستراد. وهنا السؤال عمّا إذا كانت التعويضات ستكون كافية للبدء بأعمال في أماكن أخرى؛رابعاً، هناك مُشكلة تقدير هذه التعويضات والتي ترك مجلس الوزراء للبلديات حرية التقدير فيها. فهل ستكون هناك شفافية كافية في هذه التقديرات. في الماضي، تمَ طرح مشروع جسر بحري يربط طبرجا ببيروت. هذا المشروع تمّ وضعه في أدراج مجلس الوزراء، والسبب يعود وفق المعلومات إلى الكلفة العالية. لذا، قمنا بدراسة الجدوى الإقتصادية لهذا المشروع وأتت النتائج على النحو التالي: إقترحنا جسراً بحرياً يربط طبرجا قرب كازينو لبنان ببيروت عند الكرنتينا (بين مرفأ بيروت ومكب برج حمّود). يبلغ طول هذا الجسر 15.74 كلم وعرضه 30 متراً وعلوه عن سطح البحر 10 أمتار، لكي يسمح للبواخر الكبيرة بالعبور. يحوي الجسر على خطين (ذهاباً وإياباً) مع 4 ممرات في كل اتجاه، حيث أن ثلاثة ممرات تكون للسيارات والرابع للتراموي أو للتوقف الإضطراري. ويتمتع هذا الجسر بإكتفاء كهربائي ذاتي من خلال الطاقة الشمسية. ويسمح الجسر بعبور 30 ألف سيارة كل ساعة، أي أن 5 ساعات كافية لتمرير نصف عدد السيارات التي تدخل بيروت من المدخل الشمالي. وبالنظر إلى المشاريع المشابهة لهذا الجسر في العالم، نرى أن كلفة هذا المشروع لا تتعدّى 750 مليون دولار مع كامل تجهيزاته (إنارة، تراموي، إشارات…). ومُقارنة هذا المشروع بمشروع توسيع أوتوستراد جونية يُوصلنا إلى الإستنتاج الآتي: أن الإستمرار في مشروع توسيع أوتوستراد جونية هو هدر للمال بكل ما للكلمة من معنى. الجسر هو حلّ جذري في حين أن توسيع الأوتوستراد حلّ مؤقت. أضف إلى ذلك، أن العمل على هذا الجسر لن يؤثر على السير خلال فترة الأعمال كما هي الحال مع مشروع توسيع أوتوستراد جونية. ويحتاج إتمام هذا المشروع إلى عامين مقارنة بـ4 سنوات لمشروع توسيع أوتوستراد جونية. إن الخسارة السنوية للإقتصاد اللبناني طبقاً لحساباتنا والناتجة من زحمة السير تفوق الملياري دولار أميركي. هذه الخسارة يُمكن محوها أو تقليصها، بواسطة مشروع الجسر البحري. ما يعني أننا قادرون خلال عامين على إسترداد كلفة الجسر. كذلك، يُمكن وضع تعرفة (دولار مثلاً) لكل سيّارة تعبر الجسر وبإعتبار أن هناك 100 ألف سيارة تعبر الجسر ذهاباً وإياباً في اليوم، فإن مدخول الجسر سيكون 37 مليون دولار سنوياً تسمح بتمويل أعمال الصيانة عليه. وهذه التعرفة لن تكون إضافية على السائق الذي سيوفّر أكثر من ذلك من تفادي زحمة السير، وما ينتج عنها من إستهلاك الوقود. ولكل من يرى أن الكلفة عالية نقول: هل يُعقل أنه تمّ إقرار مشروع تنظيف 10 كلم من نهر الليطاني بكلفة 840 مليون دولار أميركي، ولا نُقرّ مشروع إنشاء جسر بطول 15,74 كلم يُوفّر على الإقتصاد ملياري دولار وبكلفة 750 مليون دولار كحدّ أقصى.

رابط المدن  

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

عجز مشروع موازنة 2019 إنخفض إلى 4 مليارات دولار أميركي.. وهذا ما يحويه

يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسته ما قبل الأخيرة بإنتظار جلسة الإقرار النهائية نهار الخميس في قصر بعبدا حيث من المتوقّع أن يتمّ إقرارها في جلسة نهائية توّجت عمل 18 جلسة متتالية للحكومة اللبنانية لدراسة مشروع الموازنة.
المزيد...

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات…

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More