بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

عجاقة: التكتل الاقتصادي الداعم لإيران لن ينفع وأمن أوروبا بيد أميركا

مع دخول العقوبات الاميركية «الضخمة» على حد وصف الرئيس الاميركي دونالد ترامب، على إيران حيّز التنفيذ امس، مستهدفة قطاعات النفط والطاقة والنقل البحري والمصارف، تتصلب طهران أكثر فأكثر بموقفها بوجه واشنطن متسلحة بعوامل عدة. فإلى جانب تكاتف الشعب الايراني مع النظام بوجه «الشيطان الاكبر»، تعول طهران بشكل رئيسي على الاوروبيين كـ»خشبة خلاص» تقيها، ولو بالحد الادنى، شر العقوبات، وذلك من خلال التحايل على العقوبات عبر فضاء المبادلات التجارية الذي أنشأه الاتحاد الأوروبي معها والذي يمكّن الشركات من الالتفاف على العقوبات.الدفعة الثانية من العقوبات الاميركية غير المسبوقة، واجهها المسؤولون الايرانيون بتشدد أكبر، ومن خلال الترويج الى أن أميركا باتت معزولة أمام تكتل دولي ضخم داعم ومساند لها. فانتقال أميركا من سياسة تصفير النفط الى الموافقة على استثناء ثماني دول من خلال السماح لها  بمواصلة شراء النفط حتى بعد فرض العقوبات، شكل متنفسا لطهران، وظفه القادة الايرانيون في تصريحاتهم لتصويره وكأنه تراجع ورضوخ أميركي لارادة السوق.

فالى أي مدى تملك طهران القدرة على الصمود؟
الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة أوضح أن «تطبيق العقوبات لن يكون ضربة واحدة، فالهدف ليس إسقاط إيران بالضربة القاضية، بل خنقها تدريجيا لجرها الى طاولة المفاوضات»، مضيفا أن «استثناء ثماني دول من العقوبات يعود الى أن أميركا والسعودية لا تملكان القدرة على ملء النقص الذي سينتج عن وقف الصادرات الايرانية(2.5 مليون برميل في اليوم)، فالاسواق العالمية لا يمكنها استيعاب هذا النقص مرة واحدة، وهناك تجربة حصلت أخيرا عندما حصل نقص بــ300 ألف برميل، ارتفع بعدها سعر برميل النفط الى 83$، من هنا النقص الحاد قد يرفع سعر البرميل الى 100$ ما يعرض الاقتصاد الاميركي الى الخطر».

وأضاف «وبناء على ما سبق كان لا بد من إقرار اعفاءات لبعض الدول، ولجأت واشنطن الى استراتيجية الخنق التي تهدف الى التضييق على الخصم حتى يضطر تحت تهديد العقوبات الى تغيير سياسته والرضوخ».

وقال إن «أوروبا لن تستطيع تحدي الولايات المتحدة طويلا»، مشيرا الى أن «الكلام بأن واشنطن محاصرة  بتكتل اقتصادي ضخم (روسيا، الصين، اوروبا) يساند موقف إيران وقادر على انقاذ اقتصادها، غير واقعي، فهي قد تعطي طهران مسكنات وقدرة إضافية على التحمل، ولكن لا يمكن صرفه على المدى البعيد لسبب بسيط وهو العامل الجيوسياسي، المرتبط بالخلاف التاريخي بين الاوروبيين وروسيا. فواشنطن تملك ورقة في غاية الاهمية هي أمن الاوروبيين ( الذي يؤمنه حلف الناتو)، ولا سبيل للقارة العجوز للوقوف في وجه المطامع الروسية المستمرة في أوروبا الشرقية سوى عبر هذا الحلف العسكري»، مشيرا الى أن «المصالح الاقتصادية لأوروبا في طهران لن تكون على حساب أمنها القومي».

واستبعد أن «تنجح أوروبا من خلال التحايل على العقوبات في انقاذ الاقتصاد الايراني، فأي من الشركات الاوروبية الضخمة ليست مستعدة للمخاطرة بقطع علاقاتها مع مصدر التمويل الاول في العالم(الولايات المتحدة الاميركية)»، مشيرا الى أن «المخرج الانسب لانقاذ ايران هو عبر مجلس الامن، إلا أن الفيتو الاميركي سيكون بالمرصاد».

وقال إن «الاقتصاد الايراني يتلقى الضربات الاميركية منذ أواخر السبعينات، ومنذ تلك الحقبة وطهران تضحي باقتصادها مقابل المحافظة على نفوذها السياسي، لكن الى متى؟ الى متى سيبقى الشعب الايراني قادر على التحمل خصوصا إذا ما طالت العقوبات المواد الغذائية».

ولفت الى أن «الانتخابات النصفية الاميركية غدا (اليوم) تشكل عاملا مؤثرا في استراتيجية الرئيس الاميركي تجاه إيران، وهو يستخدم سلاح العقوبات لجذب الرأي العام المناهض لطهران»، مضيفا أن «في حال خسر الجمهوريون الاكثرية في مجلس الشيوخ تكون طهران كسبت المعركة بوجه ترامب، أما في حال ربحوا فسينتهج الرئيس الاميركي سياسة أكثر عدائية الى حين الجلوس الى طاولة المفاوضات حيث سيسعى الى انتزاع القدر الاكبر من المكاسب التي تخدم أجندة «أميركا أولا».

رابط الشرق

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

انخفاض سندات الأوروبوند… فهل دخلت دائرة الخطر؟

تواجه سندات الأوروبوند اللبنانية ضغوطا كبيرة أدت الى انخفاض أسعارها، على وقع التأخير في إقرار الموازنة وتصاعد وتيرة التشنجات في المنطقة وانعدام الثقة والقدرة على تطبيق السياسات الإصلاحية.
المزيد...

الأسواق قلقة من موازنة 2019.. الإجراءات غير كافية

لا يُذكر في تاريخ لبنان أنّ مشروع موازنة خضع لهذا الكمّ الهائل من الدرس. أكثر من 35 جلسة حتى الساعة تمّ خلالها…

أكثر من 13 مليار دولار أميركي سنويًا كلفة الفساد والهدر على الإقتصاد اللبناني

لم يحتل يومًا الفساد المساحة التي يحتلها اليوم في وسائل الإعلام، ولم يكن يوما الفساد مادّة دسمة في الخطاب السياسي…

إقتصاد لبنان أسير إقرار الموازنة… والموازنة أسيرة قطع الحساب

التصاريح الصادرة عن بعض المسؤولين تُشير إلى أن قطع حساب العام 2017 تمّ إقراره من قبل ديوان المحاسبة، لكن قطوعات…

الاسواق مجمدة الى ما بعد اقرار الموازنة والعجز الى ارتفاع

مُثقلا بأرقام ضخمة، لبنان يواجه تحدّيات كبيرة من ناحية ماليته العامّة التصنيف الإئتماني يتبدل مع المناخ السياسي...…

الدين العام

الفساد الآفة التي أوصلت الدين العام إلى 86 ملياراً … وهكذا تراكم منذ نهاية الحرب الأهلية

من ميزات المواطن اللبناني أنه بدأ يستخدم وحدات قياس تُستخدم في الفيزياء الفضائية لقياس المسافات الضوئية. فمن المليار (9 أصفار) إلى التريليون (12 صفراً)، وقريبا البنتيليون (15 صفراً) والهكزيليون (18 صفر) ... هذه الوحدات للأسف أصبحنا نستخدمها لقياس الديّن العام وحبّذا لو كنا نستخدمها لقياس الناتج المحلّي الإجمالي للبنان.
المزيد...

لماذا تمتنع وزارة المالية عن نشر هذه الأرقام؟

في تطوّر استثنائي، تبيّن أنّ الدين العام الإجمالي في لبنان ارتفع بحوالي 971 مليون دولار خلال شهر آذار الأخير إلى…

مالية لبنان بخير وفاتورة الـ 650 مليون دولار أبرز دليل… ولكن !

بالتزامن مع إقرار الموازنة العامة الأكثر تقشّفًا في تاريخ لبنان كما وصّفها الرئيس سعد الحريري، كثُرت فيه التهويلات…

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More