بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

هل ينهك اللجوء الاقتصاد اللبناني فعلياً؟

لطالما استخدم سياسيو لبنان اللجوء كشماعة، وعلقوا عليه تدهور الاقتصاد اللبناني والأوضاع التي آل إليها لبنان، فكيف يؤثّر اللجوء على الاقتصاد؟ وهل تعتبر الهبات والمنح التي تقدمها الدول المانحة للبنان مقابل استقباله للاجئين كافية لتحسين عجلة الاقتصاد؟

الأيام السورية | فاطمة العثمان

لطالما استخدم سياسيو لبنان اللجوء كشماعة، وعلقوا عليه تدهور الاقتصاد اللبناني والأوضاع التي آل إليها لبنان، فكيف يؤثّر اللجوء على الاقتصاد؟ وهل تعتبر الهبات والمنح التي تقدمها الدول المانحة للبنان مقابل استقباله للاجئين كافية لتحسين عجلة الاقتصاد؟

شروط غير متوافرة في لبنان

الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة أوضح ل “الأيام” أنه وفق النظرية الاقتصادية، يجب توافر شروط معينة تتعلق بالبلد المضيف للاجئين، أو نازحين، أو مهاجرين: أولاً، يجب أن يكون هناك نقص ديمغرافي في البلد المضيف. ويجب أن يكون اقتصاده قوياً كي يستوعب سوق العمل اليد العاملة الوافدة حديثاً.

وأضاف عجاقة: “يجب ألا يتجاوز عدد اللاجئين 1% من عدد سكان البلد سنوياً، وهذه الشروط غير متوفرة في لبنان، وبما أننا تجاوزنا هذه الشروط، أصبح النزوح سيئاً على الاقتصاد”.

هل تحسن الهبات والمنح الاقتصاد؟

أما فيما يخصّ الهبات والمنح المقدمة للبنان، والالتزامات المادية التي يدفعها اللاجئون كإيجار الخيم والأراضي التي أنشأت المخيمات عليها، فكشف عجاقة عن اتفاق تمّ بين الدولة اللبنانية وبين المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، نصّ على أن كل المساعدات التي تأتي للاجئين، يتم شراؤها من الشركات اللبنانية بهدف تحسين الاقتصاد اللبناني، إلا أنه لم يتم العمل بهذا الاتفاق، الأمر الذي عاد بالضرر على الاقتصاد.

استهلاك دون مقابل

وأشار الخبير الاقتصادي إلى عدة عوامل من شأنها التأثير سلباً على الاقتصاد، منها استهلاك الكهرباء دون دفع رسوم، إضافة إلى استهلاك بعض الخدمات مجاناً، كالنفايات، والمياه.

ولفت إلى أنه ليس كل لاجئ يلتزم بدفع الإيجارات، فقاطنو المخيمات لا يدفعون الإيجارات على عكس اللاجئين المقيمين في المدن، والذين يدفعون شهرياً ما يترتب عليهم، لافتاً، إلى أن اللجوء كان من الممكن أن يشكل رافعة للاقتصاد في حال كانت الشروط التي تفرضها النظرية الاقتصادية متاحة في لبنان.

الهبات قد تشكل استقراراً في الاقتصاد

من جهته، اعتبر عضو كتلة المستقبل النيابية النائب سامي فتفت، في حديث ل “الأيام” أن الهبات والمنح المقدمة للبنان مقابل استضافته للاجئين قد تشكل استقراراُ في الاقتصاد، ولكنها لا تحسنه ولا تؤدي إلى تراجعه، لافتاً إلى أن اقتصاد لبنان ما قبل الثورة السورية كان منهكاً، وهو اليوم بعد اللجوء يتحمل أعباءً إضافية في مرافق عديدة كالبنى التحتية، والكهرباء، والمياه، وبما أن لبنان لا يستطع تكبّد تلك المصاريف، فمن الطبيعي أن يستحصل على هبات خارجية.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين في لبنان قد بلغ العام 2018 حوالي مليون و300 ألف لاجئ، وهذا العدد يتراجع بسبب الممارسات العنصرية التي يتعرض لها اللاجئون في لبنان بحسب تقارير أممية.

مصدر موقع الأيام السورية

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات السياسية التي تُطيح فرصة الإستفادة من الظروف والوقت لإخراج موازنة تكون على مستوى التحدّيات. سيناريوهات عديدة أمام الحكومة واسوأها تعطيلها. فما هي هذه السيناريوهات وما هي التداعيات الاقتصادية؟
المزيد...

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

لا توظيف في الدولة والبطالة تتفشى.. ما هي البدائل؟

لا جدال في أن وقف التوظيف في القطاع العام بات ضرورياً، كخطوة أساسية من خطوات وقف استنزاف القطاع العام وخزينة…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More