بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

هل هناك مخطط لتهجير المسيحيين من لبنان؟

سؤال يطرح نفسه مع كلّ ما تعرّض له المسيحيون من ضغوطات أمنية وسياسية واجتماعية أدّت إلى انقسامهم وإلى هجرة عدد كبير منهم إلى بلاد المهجر. اليوم يخضع المسيحيون لأنواع أخرى من الضغوط تدفع إلى الاعتقاد أن هناك مخططًا لتفريغ لبنان منهم.

 

 

لا يكفي للشخص ان يحمل جنسية بلد معين ليصبح مواطناً ملتزماً بوطنه ودولته. فالتزام المواطن تجاه الدولة يمرّ عبر مؤسساتها، ابتداءً من حقّه بالانتخاب إلى دفع الضرائب، مروراً بوظيفة يجني منها عيشه، وخدمات يستحصل عليها من دولته. هذه الأمور تكفي في دولة علمانية لا طائفية فيها، لكنها لا تكفي في بلد نظامه السياسي طائفي ووظائفه طائفية وخدماته طائفية. هناك حاجة أكبر لهذا المواطن أن يكون شريكًا حقيقيًّا في الوطن وذلك على الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

النزوح السوري أول خطر على الوجود المسيحي في لبنان…
من منا لم يشعر بألم ومعانة الشعب السوري؟ هذا الشعب الذي يعيش أتون حرب لا نستطيع التنبؤ بنهايتها ولا سيناريوهات هذه النهاية. لكنّنا كلنا أيضاً شعرنا بثقل النزوح السوري على الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية خصوصاً مع وجود أكثر من مليون ونصف نازح. ويعيش اللبنانيون عموماً والمسيحيون خصوصاً هاجس عدم رجوع هؤلاء النازحين إلى بلدهم بعد انتهاء الأزمة. وهذا الهاجس مُبرر بالعوامل التالية:
أولاً: إن النظر إلى تركيبة النازحين الاجتماعية تُظهر أن ما لا يقلّ عن 80% من النازحين هم من المعارضة السورية. والسؤال المطروح هو في حال بقاء النظام السوري الحالي، هل سيتمكّن هؤلاء النازحون من الرجوع إلى بلدهم؟
ثانياً: قسم كبير من هؤلاء النازحين يعيشون في ظروف اقتصادية أفضل من الظروف التي كانوا يعيشون فيها في بلدهم. لذا اقتصادياً، هل من دافع فعلي لهؤلاء بالعودة إلى وطنهم؟

ثالثاً: إن عمليات التزاوج بين اللبنانيين والسوريين ستدفع قسمًا منهم إلى البقاء في لبنان بحكم الواقع، وهنا الخوف من عمليات تجنيس قد تنتقل بين الأزواج، خصوصاً إذا ما أُقرّ حقّ المرأة في إعطاء الجنسية لأولادها.

رابعاً: إذا ما استمرّ النظام السوري الحالي في الحكم، هل سيكون هناك تسوية تُفرض على لبنان لتجنيس النازحين؟
كل هذه العوامل تدفع المسيحي إلى الخوف من هذا النزوح خصوصاً أن لا توازن طائفيًّا بين النازحين، وأن وجودهم على الأرض اللبنانية بهذا الكمّ، يدكّ هياكل لبنان الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والسياسية.

الهجمة العقارية على المناطق المسيحية…
لا يمرّ يوم في لبنان إلا ونسمع فيه عن عمليات بيع لعقارات في عمق المناطق المسيحية. هذا الأمر يتمّ بالطبع برضى البائع لكنّ إطار العملية يجعلها مشوّهة إن من ناحية الوضع الاقتصادي للمسيحي الذي يبيع أرضه، أو من ناحية وجود شبكات تعمل على شراء العقارات لحساب أشخاص من طوائف أخرى. هذا الأمر يجعل المسيحيين خائفين على وجودههم، خصوصاً مع التمدد الديموغرافي لبعض الطوائف، ويدفع العديد منهم إلى الهجرة مع استعمال عبارة “هذا البلد ليس لنا”!

تغييب المسيحيين عن وظائف الدولة…
العديد من وظائف الدولة ومنها وظائف الفئة الأولى تمّ نقلها من المسيحيين إلى طوائف أخرى مع العلم أن مبدأ المناصفة هو العمود الفقري للعيش المُشترك المنصوص عنه في مقدمة الدستور اللبناني. أما فيما يخصّ وظائف الفئات الأخرى، فحدِّث ولا حرج، حيث أصبح الخلل واضحاً جداً. ويبقى السؤال عن المبرّر لهذا الخلل حيث إن البعض يقولون إنه إلزامي بحكم التغيير الديموغرافي (55% نسبة المسيحيين في أوائل القرن العشرين و37% حالياً). هل الخلل الحاصل حالياً هو بنفس نسبة تراجع عدد المسيحيين إلى نسبة سكان لبنان؟ الجواب بحسب رأينا: كلا. لكن هذا الأمر ليس الأهم فهناك عامل اجتماعي مهم وأساسي في بناء دولة مكوناتها طائفية: الالتزام بالدولة. إن إقصاء المسيحيين عن وظائف الدولة سيجعلهم يشعرون بأنهم مهمّشون في بلد يُشكّلون فيه أكثر من 37% من مجمل السكان (بدون التوطين بالطبع!). والأصعب أنه ومع عدم انتخاب رئيس للجمهورية– المنصب المسيحي الوحيد في الشرق العربي– هناك اعتقاد بأنهم يُسلبون أحد آخر الرموز لوجودهم في هذا الشرق.

الصراع السنّي – الشيعي…
إن اللبنانيين الذين وُلدوا قبل سبعينات القرن الماضي يتذكرون الحرب الأهلية التي تمّت تحت شعار حرب مسيحية – إسلامية، كما الويلات التي حلّت بلبنان في ذلك الوقت. بالطبع هاجر الكثير من المسيحيين في ذلك الوقت خوفاً من الحرب، إلا أن قسماً كبيراً منهم حمل السلاح ودافع عن وجوده. لكن ما يُميّز الوضع اليوم عن الحرب الأهلية في ذلك الوقت، هو أن الصراع السنّي- الشيعي أخذ أبعاداً أكبر بكثير ممّا حصل في الحرب الأهلية في سبعينات القرن الماضي. فهذا الصراع جلب الأتون “الداعشي” إلى حدود لبنان، وجعل المسيحي يعيش حالة خوف ممّا قد يحصل في حال سقط لبنان بأيدي “داعش”. وكردة فعل، رأينا بعض المناطق المسيحية في البقاع تحمل السلاح لشعورها بالخوف على وجودها.

مخطّط التهجير مرفوض…
كل العوامل التي سبق ذكرها تدفع إلى الاعتقاد أن هناك مخططًا لتفريغ لبنان من مسيحييه. ومصداقية هذا الاعتقاد تأتي من واقع أن عدداً من الدول الغربية تتمنّى هجرة المسيحيين اللبنانيين إليها، لسد العجز في ديموغرافيتها التي أصبحت تُشكل تهديداً لها مع هجرة الكثير من الأيدي العاملة الأفريقية والآسيوية “غير المرغوب بها” في هذه الدول.
إن هجرة المسيحيين من لبنان هو أمر مرفوض بالطبع، ويتوجّب على الشريك الآخر في الوطن أن يعِيَ أن تفريغ لبنان من مسيحييه، سيجلب الويلات على لبنان كما حصل في العراق وسوريا.
ممنوع على المسيحي اللبناني أن يتخلّى عن بلده، ممنوع عليه البقاء خارج وظائف الدولة، ممنوع عليه الهجرة. المسيحي اللبناني موجود في لبنان منذ 2000 عام وسيبقى لأنه شريك في هذه الأرض مثله مثل السنّي والشيعي والدرزي.
لا يُمكن للبنان أن يعيش بدون طائفة من طوائفه مهما كانت صغيرة، وعبارة “العيش المُشترك” هي عبارة قوية تحمل في طيّاتها الحفاظ على الشريك الأخر. من هذا المُنطلق يجب على المسيحي المشرقي أن يلعب دوره بالكامل على الصعيد الفكري فهو صاحب القومية العربية والعلمانية وغيرها من الحركات التي خلقها لكي يعيش مع شريكه المُسلم في هذه الأرض.

رابط النهار

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

عجز مشروع موازنة 2019 إنخفض إلى 4 مليارات دولار أميركي.. وهذا ما يحويه

يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسته ما قبل الأخيرة بإنتظار جلسة الإقرار النهائية نهار الخميس في قصر بعبدا حيث من المتوقّع أن يتمّ إقرارها في جلسة نهائية توّجت عمل 18 جلسة متتالية للحكومة اللبنانية لدراسة مشروع الموازنة.
المزيد...

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات…

أزمة محروقات مُفتعلة؟

إصطف بعد ظهر اليوم، العديد من المواطنين أمام محطات الوقود، في مختلف المناطق اللّبنانيّة، خوفاً من أزمة وقود،…

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More