بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

موازنة من دون قطع حساب.. خرق دستوري وطعن مرتقب؟

عجاقة: آخر قطع حساب تمّ إقراره كان في العام 2003 لموازنة 2005 وتاريخيا ليس للدولة موازنات من عام 2005 حتّى الـ 2017

أنهت حكومة “إلى العمل” في جلستها العشرين مناقشة مشروع موازنة 2019 وأحالته إلى لجنة المال والموازنة التي من المقرّر أن تبدأ بمناقشته بدءً من اليوم، تمهيداً لعرضه على الهيئة العامة لمجلس النواب. وهنا، تكمن خطورة “الطعن” في حال لم يقبل المجلس بتمرير مشروع الموازنة من دون قطع حساب!

موقع السياسة | نور طوق

أنهت حكومة “إلى العمل” في جلستها العشرين مناقشة مشروع موازنة 2019 وأحالته إلى لجنة المال والموازنة التي من المقرّر أن تبدأ بمناقشته بدءً من اليوم، تمهيداً لعرضه على الهيئة العامة لمجلس النواب. وهنا، تكمن خطورة “الطعن” في حال لم يقبل المجلس بتمرير مشروع الموازنة من دون قطع حساب!

بعد التعهّدات المستمرّة للسلطة بإعادة تقويم المالية العامّة وتحسين الوضع الاقتصادي اللبناني ومكافحة الفساد، ها هي اليوم تحاول تمرير مشروع موازنة من دون قطع حساب، لتنقض بذلك كلّ وعودها، وتتنكّر لمسلّمة دستورية وقانونية، وتطرح التساؤلات عمّا إذا كانت ستذهب الى ارتكاب مخالفة دستورية جديدة بـ”التطنيش” عن القيام بقطع حساب، ولماذا؟

يوضّح الخبير الاقتصادي، البروفيسير جاسم عجاقة أنّ قطع الحساب هو ما تحقّق من واردات وإنفاق في موازنة العام السابق، أي هو صورة حقيقية عن حسابات الدولة، تنصّ عليه المادّة 87 من الدستور اللبناني، والمادّة 118 من نظام مجلس النواب الداخلي الذي يُلزم النواب بإقرار قطع حساب السنة الفائتة قبل إقرار موازنة السنة المقبلة.

ويشير في حديثه لـ “السياسة” إلى أنّ آخر قطع حساب تمّ إقراره كان في العام 2003 لموازنة 2005، وتاريخيا ليس للدولة موازنات من عام 2005 حتّى الـ 2017، وكان الصرف يتمّ على أساس القاعدة الإثني عشرية.

ويتابع: “عام 2018 عملت وزارة المالية على تصحيح القيود الحسابية وأنجزوا قطوعات حساب من سنة 1997 حتّى سنة 2017، وأحالوها إلى ديوان المحاسبة ليسلّمها بدوره إلى المجلس النيابي، إلاّ أنّ هذه القطوعات التي تعود لعدد لا يستهان به من السنين، تمّ تحويلها إلى الديوان قبل فترة قصيرة جدّا من مناقشة مشروع موازنة 2019، ممّا يصعّب عليه كثيرا إتمام هذه المهمّة التي يحتاج إنجازها لسنة على الأقل”، لافتًا إلى أنّ هذا ما دعاهم إلى خلق “بدعة” جديدة تقضي بإقرار قطع حساب العام 2017 وإقرار قطوعات السنين العابرة فيما بعد.

وعن إمكانية إقرار موازنة 2019 بالاعتماد فقط على قطع حساب 2017 عن طريق توافق سياسي، يشير عجاقة إلى أنّ قطع الحساب تراكمي وهو صورة حقيقية عن مالية الدولة، وحساب الدخول الذي اعتمد في عام 2017 من الممكن أن يتغيّر في السنة اللاحقة، ممّا يعني تغيير قطع حساب 2017 ايضا، فكيف يمكن إنجاز قطع حساب من دون معرفة حساب الدخول، مؤكدا أنّ هذا نوع من التحايل على القانون.

وفي موضوع صرف النظر نهائيا عن إعداد قطع حسابات الأعوام السابقة، يقول عجاقة: “كشفت التصحيحات التي قامت بها وزارة المالية على القيود الحسابية، عجزاً تراكمياً من سنة 1997 حتى سنة 2017، وصل إلى 16 ملياراً و300 مليون دولاراً”.

للبدء بصفحة جديدة وموازنة جديدة، أمام الدولة اللبنانية احتمالان حسب عجاقة: “الأوّل اعتماد مبدأ عفى الله عمّا مضى، والثاني، النظر إلى الصراعات التي وقعت في الفترة الماضية ومن بينها الإبراء المستحيل وإعادة فتح مشاكل قطع الحساب على مصراعيه”، مشدّدًا على أنّ إقرار قطع الحساب من قبل مجلس النوّاب هو إقرار من قبل ممثّلي الأمّة أنّ الحسابات صحيحة ودقيقة وهي براءة ذمّة للحكومات المتعاقبة”.

مصدر موقع السياسة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

البروفسور جاسم عجاقة ضيف إذاعة الشرق اليوم 18 تموز 2019

البروفسور جاسم عجاقة ضيف الإعلامية محاسن حلبي على إذاعة الشرق (88.3 أف أم) ضمن برنامج "بالأرقام" اليوم الساعة الرابعة بعد الظهر وذلك للحديث عن الموازنة
المزيد...

عملة لبنانية بختم فلسطيني وهلع بين الناس.. فما هي الحقيقة؟

امتناع البنوك عن استقبال العملة اللبنانية المختومة بكلمة فلسطين. الفلسطينيون يقومون بختم كلمة فلسطين على العملة…

السياسة النقديّة مستقرّة رغم الضغوط

على الرغم من الأزمات التي يمرّ فيها لبنان بشكل شبه يومي من تخبّط سياسي إلى فوضى إقتصادية ومالية مرورًا بأحداث…

السياسة النقدية مستقرّة رغم الضغوط

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ أم تي في ضمن برنامج برس رفيو - السياسة النقدية مستقرّة رغم الضغوط - تاريخ…

صراع بين التساؤل اللبناني والملاحظات القاسية لصندوق النقد الدولي

صراع بين التساؤل اللبناني والملاحظات القاسية لصندوق النقد الدولي صندوق النقد يحذر «المركزي» والمصارف من شراء…

الدين العام

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض هذا العجز إلى ما يقارب النصف؟! الأسواق أعطت كلمتها ووكالات التصنيف الإئتماني أعطت أيضا كلمتها وحتى صندوق النقد الدولي أعطى كلمته والنتيجة واحدة: لن تستطيع الحكومة الإلتزام بعجز 7.59%. إذًا كيف يُمكن لها أن تلتزم بعجز 6.59؟
المزيد...

هل تُخفّض “موديز” تصنيف لبنان الإئتماني؟

تقرير موجّه إلى السياسيين في الدرجة الأولى، هكذا يُمكن تصنيف تقرير موديز الذي لم تتفاعل معه الأسواق المالية على…

دوّامة الدولار وارتفاع الأسعار

يوماً بعد يوم يتورّط لبنان في لعبة الدولار المسمومة. فانعدام النموّ الإقتصادي، والعجز الهائل في الميزان التجاري…

قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في | قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة | - تاريخ 30 حزيران 2019
المزيد...

محلل اقتصادي: تقرير “موديز” رسالة للطبقة السياسية اللبنانية

أعلنت مؤسسة الائتمان الدولية "موديز انفستورز سيرفيس" في تقرير لها عن أن تباطؤ التدفقات الرأسمالية على لبنان وتراجع…

تحذيرات “موديز” المتكررة وغواية أموال صفقة القرن

أطلقت وكالة "موديز" للتصنيف، مطلع العام 2019، نداءً تحذيرياً للطبقة السياسية اللبنانية، مفاده ضرورة إجراء إصلاحات…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More