بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

قطع العلاقات مع ليبيا… 97 مليون دولار خسائر مباشرة

عجاقة: الخسارة الحقيقية قد تكمن في الخسائر غير المباشرة

مطالبةٌ لم تؤخَذ على محمل الجدّ، فلبنان وليبيا ليستا على وفاق منذ اتهام الثانية باختطاف الإمام موسى الصدر ورفيقيه، وإن كان للبنان سفارة في ليبيا، فالأخيرة أغلقت سفارتها في بيروت منذ أيلول الـ 2003، احتجاجاً على ما أسمته يومها “تطاول رئيس مجلس النواب نبيه بري وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله على شخص القائد الليبي معمر القذافي والثورة الليبية والشعب الليبي”.

هدّد مجلس الدولة الليبي، بقطع العلاقات الدبلوماسية مع لبنان، على خلفية “إهانة العلم الليبي”…

مطالبةٌ لم تؤخَذ على محمل الجدّ، فلبنان وليبيا ليستا على وفاق منذ اتهام الثانية باختطاف الإمام موسى الصدر ورفيقيه، وإن كان للبنان سفارة في ليبيا، فالأخيرة أغلقت سفارتها في بيروت منذ أيلول الـ 2003، احتجاجاً على ما أسمته يومها “تطاول رئيس مجلس النواب نبيه بري وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله على شخص القائد الليبي معمر القذافي والثورة الليبية والشعب الليبي”.

خسائر اقتصادية تترتب على قطع العلاقات مع ليبيا

بعيداً عن الصراع اللبناني – الليبي بشقّه السياسي، خسائر اقتصادية مباشرة وأخرى غير مباشرة، تترتب على قطع العلاقات بين البلدين، فليبيا الخارجة من الدمار، تتربع على عرش الدول التي تشكل عنصر جذب اقتصادي، كون مرحلة إعادة إعمارها قاب قوسين أو أدنى.

لا تتجاوز خسارة لبنان الاقتصادية المباشرة بسبب هذه القطيعة، الـ93 مليون دولار تحوّل سنوياً من المغتربين اللبنانيين في ليبيا إلى لبنان، من أصل 7955 مليون دولار من العالم، بحسب أرقام العام 2017.

وتأتي في الخسائر المباشرة أيضاً، وفقاً للخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة، الصادرات اللبنانية السنوية إلى ليبيا، والتي بلغت 3,931,000 دولار في العام 2017، وهي الصادرات المنحدرة بشكل تدريجي خلال الأعوام الماضية، إذ بلغت 7,232,000 دولار في الـ2016، و15,383,000 في العام 2015.

علماً أن معظم المنتجات المصدرة إلى ليبيا هي المنتجات الصيدلانية، المركبات وقطع الغيار وملحقاتها، الآلات والأجهزة الميكانيكية، مستحضرات العطور والتجميل، الكتب المطبوعة والصحف والصور، والورق والورق المقوّى، كما يؤكد عجاقة في حديثه لموقع “السياسة”.

الخسارة الحقيقية قد تكمن في الخسائر غير المباشرة

وهي الخسارة “غير الكبيرة” نظراً لحجم التبادل التجاري الخجول بين البلدين، بسبب البعد الجغرافي، ومعاناة ليبيا على مدى السنوات الماضية من العقوبات، ونسبةً للعلاقة المتأرجحة سياسياً بين البلدين على خلفية قضية الإمام الصدر. إنما الخسارة الحقيقية قد تكمن في الخسائر غير المباشرة، عبر خسارة لبنان للفرص الاقتصادية بأن يكون له حصة بإعادة إعمار ليبيا التي من المتوقع أن يُضخ لإعادة إعمارها 200 مليار دولار.

رابط السياسة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

انخفاض سندات الأوروبوند… فهل دخلت دائرة الخطر؟

تواجه سندات الأوروبوند اللبنانية ضغوطا كبيرة أدت الى انخفاض أسعارها، على وقع التأخير في إقرار الموازنة وتصاعد وتيرة التشنجات في المنطقة وانعدام الثقة والقدرة على تطبيق السياسات الإصلاحية.
المزيد...

الأسواق قلقة من موازنة 2019.. الإجراءات غير كافية

لا يُذكر في تاريخ لبنان أنّ مشروع موازنة خضع لهذا الكمّ الهائل من الدرس. أكثر من 35 جلسة حتى الساعة تمّ خلالها…

أكثر من 13 مليار دولار أميركي سنويًا كلفة الفساد والهدر على الإقتصاد اللبناني

لم يحتل يومًا الفساد المساحة التي يحتلها اليوم في وسائل الإعلام، ولم يكن يوما الفساد مادّة دسمة في الخطاب السياسي…

إقتصاد لبنان أسير إقرار الموازنة… والموازنة أسيرة قطع الحساب

التصاريح الصادرة عن بعض المسؤولين تُشير إلى أن قطع حساب العام 2017 تمّ إقراره من قبل ديوان المحاسبة، لكن قطوعات…

الاسواق مجمدة الى ما بعد اقرار الموازنة والعجز الى ارتفاع

مُثقلا بأرقام ضخمة، لبنان يواجه تحدّيات كبيرة من ناحية ماليته العامّة التصنيف الإئتماني يتبدل مع المناخ السياسي...…

الدين العام

الفساد الآفة التي أوصلت الدين العام إلى 86 ملياراً … وهكذا تراكم منذ نهاية الحرب الأهلية

من ميزات المواطن اللبناني أنه بدأ يستخدم وحدات قياس تُستخدم في الفيزياء الفضائية لقياس المسافات الضوئية. فمن المليار (9 أصفار) إلى التريليون (12 صفراً)، وقريبا البنتيليون (15 صفراً) والهكزيليون (18 صفر) ... هذه الوحدات للأسف أصبحنا نستخدمها لقياس الديّن العام وحبّذا لو كنا نستخدمها لقياس الناتج المحلّي الإجمالي للبنان.
المزيد...

لماذا تمتنع وزارة المالية عن نشر هذه الأرقام؟

في تطوّر استثنائي، تبيّن أنّ الدين العام الإجمالي في لبنان ارتفع بحوالي 971 مليون دولار خلال شهر آذار الأخير إلى…

مالية لبنان بخير وفاتورة الـ 650 مليون دولار أبرز دليل… ولكن !

بالتزامن مع إقرار الموازنة العامة الأكثر تقشّفًا في تاريخ لبنان كما وصّفها الرئيس سعد الحريري، كثُرت فيه التهويلات…

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More