بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

قصة الاصلاحات والبنك الدولي.. الفساد يحمي القطاع العام؟

خضر حسان

مع انعقاد المؤتمرات الدولية المخصصة لدعم لبنان والنهوض باقتصاده وانتشاله من عجزه المالي، يتكرر مصطلح “الاصلاحات الاقتصادية”. ولا يختلف اثنان على أن الاصلاحات خطوة ضرورية للتخلص من العجز. غير أن المشكلة تبرز في الاختلاف بشأن مفهوم الاصلاحات نفسه. فللدولة، ومن خلفها المجتمع الدولي، مفهوم، وللمواطنين مفهوم آخر.

يوضح إعداد السلطة اللبنانية لمؤتمر سيدر 1 في باريس، في 6 نيسان المقبل، مفهومها للاصلاحات. فالمؤتمر المعروف أيضاً باسم باريس 4، يهدف إلى “الحد من عجز الموازنة وارتفاع الدين العام. وللوصول إلى الهدف، على الدولة اللبنانية تنفيذ برنامج استثماري تموله الدول الراغبة في “تثبيت الاستقرار في لبنان”، وفق تعبير رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي رأى خلال إطلاقه مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية في لبنان، تحت عنوان “لتثبيت شراكة طموحة بين القطاعين العام والخاص”، يوم الثلاثاء 6 آذار، أن “مؤتمر سيدر هو الحجر الأساس لسياسة إعمارية طموحة تتمثل في تنفيذ برنامج الانفاق الاستثماري في السنوات العشر المقبلة، ودعم الاستقرار الاقتصادي. وعلينا القيام بالإصلاحات الضرورية لتشجيع القطاع الخاص ومكافحة الهدر والفساد”. وأشار الحريري إلى أن البرنامج “يضم أكثر من 250 مشروعاً، ويفوق حجمه 16 مليار دولار”.

يعكس البرنامج رغبة السلطة بإطلاق سلسلة من المشاريع، تطمئن المجتمع الدولي إلى أن لبنان يلتزم السير في ركب الحداثة. أما التغييرات التي ستحصل في البنية الاقتصادية للبلاد جرّاء تلك المشاريع، فيعطيها مبعوث الرئاسة الفرنسية للإعداد لمؤتمر سيدر 1، بيار دوكيزن، صورة “التوجه نحو التحديث”. وفي بنظره “الإصلاح يجب ألا يكون دائماً عبارة عن تضحيات”.

لنجاح مشاريع السلطة، يجب الالتزام بتوصيات البنك الدولي حيال “الاصلاحات” التي تستند إلى 3 ركائز أساسية، وهي، أولاً، الحد من عجز الكهرباء، الناتج بشكل أساسي عن ارتفاع أسعار المحروقات، كما يرى البنك الدولي الذي يقترح تسليم ملف الكهرباء إلى القطاع الخاص، أو بالشراكة معه. وثانياً، تعديل نظام التقاعد الذي ينقسم حالياً إلى 3 أنظمة، وهي نظام للعسكريين وآخَر لموظفي الدولة، وثالث للقطاع الخاص، ويقترح البنك الدولي توحيد نظام التقاعد، على أن يتم حكماً تقليص الإنفاق على التقاعد في القطاع العام. أما الركيزة الثالثة، فهي إصلاح القطاع العام وضبط الرواتب والأجور.

وللمفارقة، هذه العناوين الاصلاحية وردت في غير مؤتمر دولي، وتحديداً في مؤتمرات باريس 1 و2 و3، منذ العام 2001 لغاية 2007. لكن، في كل مرة، تصطدم السلطة بعنوانين أساسيين يعرقلان تنفيذ الاصلاحات، الأول هو تراكم الأزمات في القطاعات المنوى “إصلاحها”، والتي تعقّد إمكانية الحل، حتى في ظل وجود توافق على خصخصة القطاعات، وتحديداً الكهرباء؛ والثاني هو الخلاف بين أطراف السلطة في شأن المشاريع. ويظهر ذلك بوضوح عبر تبادل الاتهامات، يوم الاثنين 5 آذار، بين وزيري المال علي حسن خليل والخارجية جبران باسيل، الذي اعتبر أن خليل “أوقف في العام 2015 مشروع معمل دير عمار”، فيما قال خليل إنه “منع السرقة والهدر التي تقررت وحددت في هيئة القضايا في ديوان المحاسبة”.

الاصلاح المنشود في مشاريع السلطة، المتفَق والمختَلف عليها، يتناقض مع مفهوم المواطنين للاصلاح. ففي قاموس المواطنين، الاصلاح يعني بشكل أساسي، وقف الهدر والتوظيف العشوائي، وليس الخصخصة ورفع الدعم وزيادة الضرائب. عليه، إذا كان المقصود من وراء الاصلاحات تثبيت الاستقرار ومصلحة المواطنين، يجب عدم وقف الدعم عن المؤسسات الحيوية، ومنها الكهرباء. وهو ما تتجه السلطة نحوه من خلال البدء بإخراج عجز الكهرباء من موازنة العام 2018، فذلك، “يسهّل خصخصة مؤسسة الكهرباء، وفق الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة، الذي يلفت في حديث إلى “المدن”، إلى أن هذه السلطة مستعدة “لتحطيم مرافق الدولة، لتسهيل خصخصتها وبيعها بأسعار منخفضة”. لكن، في ظل الفساد، لا يرى عجاقة أفقاً للخصخصة، فلا حماسة ولا منافسة بين من يفترض به شراء المرافق العامة. ولا يستغرب عجاقة الاصلاحات التي يطلبها البنك الدولي. فالاصلاح في نظر البنك هو “إلغاء الدعم الاجتماعي، خصوصاً وقف دعم القمح والمازوت وغيرهما من السلع المعفية اليوم من الضريبة على القيمة المضافة TVA”.

الإيجابي في المسألة، هو أن “البنك الدولي وصندوق النقد لا يستطيعان فرض الاصلاحات”. ومع وجود الفساد وتجذره في مؤسسات الدولة، تتفرمل عملية وقف الدعم الاجتماعي كلياً، وتنفيذ الخصخصة واصلاحات المجتمع الدولي.

رابط المدن

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More