بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

خاص: إصلاحات سيدر “شرٌ لا بدّ منه”… استعدوا للضرائب

مع اقتراب إقرار موازنة 2019 ترتفع المخاوف الشعبية من "سيدر" الذي يحمل بجعبته 11 مليار دولار دَين للبنان

بعد 8 أشهر ونيّف تشكّلت الحكومة التي يُعوَّل عليها التمسّك بـ”قشّة سيدر” لانتشال لبنان من أزمته الاقتصادية. ومع اقتراب إقرار موازنة 2019 ترتفع المخاوف الشعبية من “سيدر” الذي يحمل بجعبته 11 مليار دولار دَين للبنان، على اعتبار أنه سيكون دون الحصول على هذه المليارات شروط والتزامات تحتّم على الدولة اتخاذ قرارات قد تكون انتحارية على صعيد لقمة عيش المواطن اللبناني.

السياسية \ نهلا ناصر الدين

ففي بلد أمراء الحرب، ومافيا لقمة العيش، وعرّابو الفساد وملائكة مكافحته في الوقت عينة، لا بدّ من فاتورة شقاء، لطالما كان حلقتها الأضعف، المواطن، الذي لا حول له ولا قوة تجاه خيارات الدولة العشوائية.

وبالرغم من تطمينات الجهات الرسمية، التي تؤكد أن لا ضرائب في موازنة العام 2019، إلا أن لأهل الاختصاص قراءة مختلفة للواقع الاقتصادي اللبناني من زاوية “سيدر”، إذ أن الضرائب شرٌ لا بدّ منه، على اعتبار أن أموال “سيدر” التي يسيل لعاب أهل السلطة على رائحتها، دونها شرطٌ أساسي وهو تخفيض العجز في الموازنة 1 في المئة.

لكن كيف يمكن تخفيض العجز، والإنفاق بالرغم من الثورة على التوظيف العشوائي بحالة ازديادٍ مستمرّ، وخير دليل على ذلك منح الدرجات الستّ للأساتذة المتفرغين، بينما المداخيل على حالها، وبالتالي العجز سيزيد بطبيعة الحال، الأمر الذي يعني تطيير أموال “سيدر”.

ولعلّ تطيير أموال “سيدر”، أمرٌ شبه مؤكد في حال عدم التزام الدولة اللبنانية بالإصلاحات اللازمة، وهو ما ظهر جلياً بكلام المبعوث الفرنسي المكلف متابعة تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر” السفير بيار دوكان، ونبرته العالية التي ذكّر فيها اللبنانيين بضرورة خفض العجز في موازنة 2019، قائلاً “أموال سيدر لن تصرف مجاناً والحكومة اللبنانية لا تملك ترف الانتظار” في رسالة واضحة سبقها إليه دبلوماسيون فرنسيون بمناسباتٍ عدة.

تخفيض العجز يعني بالضرورة، كما يؤكد الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة، “إما تخفيض الإنفاق وهو الأمر الذي يتطلّب محاربة الفساد”، وهو الأمر شبه المستحيل تحقيقه في بلدٍ مثل لبنان، على اعتبار ان الدولة ستصطدم بالسلم الأهلي في حال المسّ برؤوس الفساد المحمية سياسياً، “وإما زيادة المداخيل” ولعله الطريق الأسلم والأسهل على الدولة اللبنانية.

فلا بدّ من حلّ، للمحافظة على أموال “سيدر”، والحلّ الثاني (أي زيادة المداخيل) يعني في المقابل أنه “لا مهرب من الضرائب في العام 2019″، بحسب عجاقة.

لكن من هو الانتحاري الذي له أن يوقّع على زيادة الضرائب، وهو القرار الذي له أن يكون بمثابة الشرارة في هشيم الواقع المعيشي اللبناني، إذ أن المواطن الذي أصابته لعنة سلسلة الرتب والرواتب، لم يستطع أن “يُركلِج” حياته بعد، إزاء ارتفاع الضرائب الذي حصل في العام المنصرم؟

يؤكد عجاقة هنا، في حديثه لـ”السياسة” أنه لا بدّ على الدولة اللبنانية أن تتعاطى بطريقة أكثر ذكاءً مع هذا الأمر. ففي الاقتصاد نظرية تقول إنه “عندما يكون الوضع الاقتصادي غير جيّد، وتكون المالية بحالة تعيسة، لا يجب فرض الضرائب على النشاط الاقتصادي” لأن ذلك سيكون كارثي، فيُصار إلى فرض الضرائب على ما يسمى “الموارد غير المستخدمة”، ما يزيد المداخيل، ويحفظ المواطن من الاكتواء بغلاء المعيشة المفرِط.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، يذكر عجاقة من هذه الموارد “العقارات والشقق الشاغرة، الأملاك البحرية والنهرية، والحسابات المصرفية التي تتخطى رقماً معيناً”.

وعليه، هناك إجراءات كثيرة، باعتراف أهل الاختصاص، يمكن اعتمادها للانتقال إلى جنّة “سيدر” من دون اللعب بنار التداعيات السلبية المباشرة على الصعيد الاجتماعي، فهل ستعتمدها الحكومة أم أن الجهل والتجاهل من قبل المتعاطين في الشأن الاقتصادي اللبناني سيكون سيّد الموقف كما في كل مرة؟

مصدر موقع السياسة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية... والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات السياسية التي تُطيح فرصة الإستفادة من الظروف والوقت لإخراج موازنة تكون على مستوى التحدّيات. سيناريوهات عديدة أمام الحكومة واسوأها تعطيلها. فما هي هذه السيناريوهات وما هي التداعيات الاقتصادية؟
المزيد...

هكذا رُحلت الموازنة غير “الوازنة”

يوم بعد آخر تُرحّل النقاشات "الموازناتية "من جلسة إلى أُخرى، لتصبح "البنود" المطروحة على طاولة البحث أشبه بـ شبكات…

حسابات سياسية تُعرّقل طريق الموازنة وإحتمال حدوث سيناريو السلسلة مُرتفع

عقد مجلس الوزراء جلسة البارحة كان من المفروض أنها الجلسة الختامية في سلسلة إجتماعات مُخصّصة لدرس مشروع موازنة العام…

لا توظيف في الدولة والبطالة تتفشى.. ما هي البدائل؟

لا جدال في أن وقف التوظيف في القطاع العام بات ضرورياً، كخطوة أساسية من خطوات وقف استنزاف القطاع العام وخزينة…

سويسرا تكشف عن 320 مليار دولار في بنوكها لسياسيّين لبنانيّين؟

"ما حدا يقول لبنان مفلس". بموجب بوست تتناقله صفحات وحسابات لبنانية على منصات التواصل الاجتماعي، "لبنان ملياردير إذا…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More