بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

تهدف إلى حرمان الحزب من جمع الأموال وتجنيد عناصر له، عقوبات أميركية جديدة تشمل من يدعم حزب الله

ريما زهار

عقوبات أميركية جديدة تشمل من يدعم حزب الله في لبنان وقعها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وهي تهدف إلى حرمان حزب الله في لبنان من جمع الأموال وتجنيد عناصر له.إيلاف من بيروت: وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب قانونًا أقرّه الكونغرس، ويفرض عقوبات إضافية على حزب الله.

وأشار ترمب في كلمة في البيت الأبيض لمناسبة مرور 35 عامًا على الهجوم الذي استهدف مقر مشاة البحرية الأميركية في بيروت إلى أن هذه العقوبات “تهدف إلى حرمان حزب الله من الحصول على موارد لتمويل نشاطاته”.

وكان الكونغرس مرّر قبل حوالى أسبوعين مشروع القانون الذي يفرض عقوبات جديدة ضد الحزب، والتي تهدف إلى الحد من قدرته على جمع الأموال وتجنيد عناصر له.

تعقيبًا على الموضوع، يؤكد الخبير الإقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة لـ”إيلاف” أن العقوبات الجديدة تشمل من يدعم حزب الله، وتبقى توسيعًا إضافيًا للعقوبات السابقة، خاصة في ما يتعلق بموضوع تبييض الأموال، وهذه العقوبات الجديدة هي بالتحديد تطال كل من يدعم حزب الله، وسياسة ترمب تبقى واضحة من خلال تضييق الخناق ماليًا أكثر على حزب الله، وعمليًا سيكون الحذر في التعامل أكثر داخل لبنان، لأن نسيجنا مرتبط مع بعضه البعض، والجميع يتعاملون في ما بينهم، من هنا قد يخلق عدد معيّن من اللغط في الموضوع، على الصعيد اللبناني، من خلال توسيع إطار العقوبات بحق من يتعاملون مع حزب الله.

ملتزمون اقتصاديًا
ردًا على سؤال كيف سيتجاوب لبنان بعد هذه العقوبات على حزب الله؟. يجيب عجاقة أن موقف لبنان يبقى واضحًا على الصعيد الحكومي لا نستطيع القيام بشيء، حيث لبنان يبقى مقسومًا، ولا يمكن اتخاذ القرار في هذا الخصوص. أما على الصعيد النقدي وعلى صعيد مصرف لبنان تحديدًا، فنحن ملتزمون بما تقرره القوانين الدولية، والأميركية، التزامًا كليًا. وعلى الصعيد السياسي والحكومي، لا نستطيع القيام بشيء لأن هناك قرارًا سياسيًا بأن السلم الأهلي فوق كل اعتبار، ولا يمكن أن ندخل بمغامرات تعيد لبنان إلى الوراء.

التضييق حاصل
عن الغاية الأساسية من العقوبات المتعاقبة على حزب الله من قبل الأميركيين، يشير عجاقة إلى أن الإستهداف الأساس هو لإيران من خلال حزب الله، وأميركا قالتها مرات عدة من دون مواربة، حيث تعتبر أميركا أن حزب الله يبقى إمتدادًا لإيران، وتبقى الإشكالية الأساسية أن أميركا تستخدم ما تسمى طريقة الخنق البطيء، حيث لا يتم فرض العقوبات دفعة واحدة، لكن الواحدة تلو الأخرى، بهدف إقناع من تفرض عليه عقوبات أن يغير رأيه، وهذا مبدأ العقوبات التي تستعملها أميركا.

من هنا يضيف عجاقة، قد تكون هناك عقوبات سوف تضاف في المستقبل من قبل أميركا ضد حزب الله، وكلما وجدوا فراغًا في مكان سوف يملأونه بقوانين جديدة، وما يجب معرفته أنه على الصعيد المحلي والسياسي لا يمكن اتخاذ قرارات.

وردًا على سؤال بأن كل العقوبات الأميركية تهدف إلى حرمان حزب الله من الموارد لتمويل نشاطاته، فهل تحقق أميركا أهدافها في هذا المجال؟. يجيب عجاقة أنه مما لا شك فيه أن التضييق المالي موجود ولا يمكن إنكاره، والموارد سوف تخف، لكن هل يمنع ذلك الحزب من توسيع نشاطاته، يجيب عجاقة أنه شخصيًا لا يستطيع تقدير ذلك، لأنه ليس مطلعًا على نشاطات الحزب، لكن في مكان ما هناك تضييق على تلك النشاطات ماليًا.

فمن أراد اليوم أن يتبرع لحزب الله ومع وجود العقوبات الجديدة من قبل أميركا لن يستطيع القيام بذلك، والمنطق يقول إن مداخيل حزب الله سوف تتراجع. ويلفت عجاقة إلى أن حزب الله يبقى حزبًا عقائديًا، حيث العقيدة تفوق كل شيء، وقد وُجد لقتال إسرائيل.

رابط إيلاف

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

البروفسور جاسم عجاقة ضيف برنامج نهاركم سعيد الإثنين 15 تموز 2019

البروفسور جاسم عجاقة ضيف الإعلامي الأستاذ بسام أبو زيد ضمن برنامج نهاركم سعيد على شاشة الـ LBC الإثنين 15 تمّوز 2019 الساعة العاشرة صباحًا للحديث عن المُستجدات المالية والنقدية
المزيد...

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض…

تعديلات ورقية على موازنة عادية في ظروف استثنائية

على الرغم من تضمنها بعض النقاط الاصلاحية، تبقى موازنة 2019 موازنة عادية في ظروف استثنائية، فيما المطلوب إحداث صدمة…

التقشّف يضرب الأمن الداخلي.. وهذه هي نتائجه

موقع إي نيوز | حنان حمدان في الوقت الذي أنجزت فيه لجنة المال النيابيّة درس الموازنة التقشفيّة والتي من المقرّر أن…

كيف تؤثّر المواجهة الإيرانيّة-الأميركيّة المحتملة على وضع لبنان الماليّ؟

المونيتور | سارة عبد الله بيروت — تظهر النظرة لتاريخ لبنان الماليّ أنّه يتأثّر بالأوضاع السياسيّة والأمنيّة…

الدين العام

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض هذا العجز إلى ما يقارب النصف؟! الأسواق أعطت كلمتها ووكالات التصنيف الإئتماني أعطت أيضا كلمتها وحتى صندوق النقد الدولي أعطى كلمته والنتيجة واحدة: لن تستطيع الحكومة الإلتزام بعجز 7.59%. إذًا كيف يُمكن لها أن تلتزم بعجز 6.59؟
المزيد...

هل تُخفّض “موديز” تصنيف لبنان الإئتماني؟

تقرير موجّه إلى السياسيين في الدرجة الأولى، هكذا يُمكن تصنيف تقرير موديز الذي لم تتفاعل معه الأسواق المالية على…

دوّامة الدولار وارتفاع الأسعار

يوماً بعد يوم يتورّط لبنان في لعبة الدولار المسمومة. فانعدام النموّ الإقتصادي، والعجز الهائل في الميزان التجاري…

قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في | قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة | - تاريخ 30 حزيران 2019
المزيد...

محلل اقتصادي: تقرير “موديز” رسالة للطبقة السياسية اللبنانية

أعلنت مؤسسة الائتمان الدولية "موديز انفستورز سيرفيس" في تقرير لها عن أن تباطؤ التدفقات الرأسمالية على لبنان وتراجع…

تحذيرات “موديز” المتكررة وغواية أموال صفقة القرن

أطلقت وكالة "موديز" للتصنيف، مطلع العام 2019، نداءً تحذيرياً للطبقة السياسية اللبنانية، مفاده ضرورة إجراء إصلاحات…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More