بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

الموازنة تُهدّد الحكومة… وسيناريو التعطيل مُكلِف

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية… والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات السياسية التي تُطيح فرصة الإستفادة من الظروف والوقت لإخراج موازنة تكون على مستوى التحدّيات. سيناريوهات عديدة أمام الحكومة واسوأها تعطيلها. فما هي هذه السيناريوهات وما هي التداعيات الاقتصادية؟

الجمهورية | بروفسور جاسم عجاقة

تكاثرت التسميات بين موازنة إصلاحية، تقشفية، تصحيحية… والنتيجة واحدة، موازنة من دون هوية. والسبب يعود إلى الصراعات السياسية التي تُطيح فرصة الإستفادة من الظروف والوقت لإخراج موازنة تكون على مستوى التحدّيات. سيناريوهات عديدة أمام الحكومة واسوأها تعطيلها. فما هي هذه السيناريوهات وما هي التداعيات الاقتصادية؟
عشرة أيام على انتهاء المهلة التي وضعها المجلس النيابي لإقرار الموازنة، وحتى الساعة لم تُرسل الحكومة مشروع الموازنة. السيناريوهات المطروحة أمام الحكومة لها تداعيات إقتصادية وسياسية.
مشروع الموازنة بصيغته الأخيرة كما قدّمها وزير المال، شبيه بما قدّمه في المشروع الأول، ويشمل تعديلات على عدد من النقاط التي تمّ التوافق عليها سابقًا من دون الإقتراحات التي قدّمها وزير الخارجية في جلسة نهار الجمعة. وأهم الإجراءات الواردة في مشروع الموازنة بصيغته الأخيرة: رفع الضريبة على فوائد الحسابات المصرفية من 7 إلى 10%، زيادة شطر على ضريبة الدخل (أعلى من 225 مليون ليرة)، خفض عتبة الخضوع لضريبة الدخّل من 100 إلى 50 مليون ل.ل، زيادة بعض رسوم الأمن العام، تعديل رسوم السير، تحويل الغرامات إلى خزينة الدوّلة، فرض رسوم على الأرقام المميّزة، تعديل رسوم إجازات العمل، إعفاء من الغرامات، خفض ضرائب على إعادة تقويم الأصول الثابتة للشركات والعقارات، إرغام البلديات على التصريح عن الشركات في نطاقها، خفض رسوم السير للدراجات، إضافة تحفيزات للمشاريع الإستثمارية، تشجيع التوظيف، ضريبة دخل على معاشات التقاعد، تجميد طلبات الإحالة إلى التقاعد، إقتطاع 3% من رواتب العسكريين المتقاعدين بدل تقديمات إجتماعية، منع الجمع بين معاش تقاعدي وأية مداخيل أخرى، رفع سن التقاعد للعسكريين، إلغاء الإعفاءات على الرسوم الجمركية مع بعض الإستثناءات، وضع سقف 75% للتعويضات وملحقات الرواتب، خفض الإجازة السنوية من 20 إلى 15 يومًا، منع توزيع الأرباح والرواتب الإضافية، خفض مساهمة الدولة في المدارس المجانية الخاصة…

دينامية الإنفاق

في الشكل، وبفرضية تعديل تطبيق التدبير رقم 3، إستطاعت الحكومة تقريبًا تحقيق الوفر المطلوب. إلا أنّه وفي المضمون، لا يُمكن الإتكال على هذه البنود بالمطلق نظرًا إلى أنّ هناك دينامية في الإنفاق العام (مثلاً الأجور التي تزيد تلقائيًا مع الدرجات) وتخطّي السقف في بعض الأحيان (نتيجة التوظيف العشوائي مثلًا)، ولكن أيضًا هناك تخلّفاً عن التحصيل كما تُظهره الأرقام في قطوعات الحساب. ولا يجب نسيان أنّ كل هذه الإجراءات لن تدخل حيّز التنفيذ إلّا في أول الشهر السابع من هذا العام، ما يعني أنّ هناك إلزامية لمزيد من الإجراءات لضمان نتيجة عجز بأقلّ من 5 مليارات دولار أميركي في العام 2019.

عمليًا، إحتمالات تخفيض العجز تخف مع الوقت. ومع عودة التحرّكات الشعبية اليوم المُتمثّلة بإضرابات في العديد من القطاعات، قد تجد الحكومة نفسها محصورة في عدد من السيناريوهات:

أولًا – سيناريو موازٍ لسيناريو سلسلة الرتب والرواتب، حيث ستعجز الحكومة عن إقرار موازنة تُحاكي التحدّيات الحالية والمستقبلية وبالتالي ستُرسّل الكرة إلى ملعب المجلس النيابي من خلال موازنة أرقامها على الورق جيّدة ولكن على الأرض ستكون هذه الأرقام مغايرة لما هو مُتوقّع.

ثانيًا – تعطّيل الحكومة نتيجة الخلافات السياسية إن من خلال الإستقالة أو من خلال وقف الإجتماعات وبالتالي الموازنة، وهو سيناريو مُكلف جدًا ومُستبّعد في نفس الوقت نظرًا إلى أنّ القوى الأساسية المُتمثّلة بالأحزاب المشاركة في الحكومة ترغب في تمرير هذه المرحلة الدقيقة بأقل الخسائر المُمكنة خصوصًا أنّ هناك عددًا من الإستحقاقات الداهمة مثل ملف النفط وأموال «سيدر» وغيرها. لكن التسريبات من مجلس الوزراء تقول إنّ الإنتخابات الرئاسية والنيابية المقبلة حاضرة بقوة في اجتماعات مجلس الوزراء ولو بشكل مبطّن.

ثالثًا – إقرار موازنة مثالية فيها إصلاحات مالية واقتصادية بالإضافة إلى خفض في العجز المالي، وهو سيناريو مُستبعد أيضًا بسبب الإنقسام السياسي الذي أظهرته إلى العلن الإجتماعات المتتالية للحكومة لدرس مشروع موازنة 2019.

رابعًا – الكلام الصادر عن رئيس الإتحاد العمّالي العام بحق البطريرك صفير، أظهر إلى العلن سيناريو آخر. في الواقع تعطيل الإتحاد العمّالي العام وتعليق عضوية العديد من النقابات منه، سيؤدّي حكمًا إلى إضعاف الشارع وبالتالي سيكون أمام الحكومة فرصة قدّ تستغلّها لتمرير عدد من «الإصلاحات» المرفوضة شعبيًا، ما يعني إمكانية أن تطال الإجراءات موظفي القطاع العام بكل شرائحه باستثناء القطاع العسكري، حيث أن المُتقاعدين العسكريين لا يدورون في الإتحاد العمّالي العام، وبالتالي فإنهم سيتسمرون بالضغط في الشارع.

السيناريو الرابع قد يكون الأكثر إغراءً للقوى السياسية المُحرجة أمام جماهيرها. فردّات الفعل التي قام بها المتظاهرون في الأسابيع الماضية والتي آلت إلى إقفال العديد من المرافق الحيوية للدوّلة، أدّت إلى خسائر مالية وإقتصادية تسعى الحكومة إلى توفيرها في الموازنة، وبالتالي فإن إستمرار الإضرابات سيقوّض حكمًا الإجراءات المُتّخذة في الموازنة. ما سيدفع القوى المشاركة في الحكومة إلى الإستفادة من غياب التنسيق بين النقابات (في إطار الإتحاد العمالي العام) وبالتالي تمرير عدد من الإجراءات على بعض البنود المُكلفة على خزينة الدوّلة مثل الأجور في القطاع العام، مستفيدين من لعبة توزيع الأدوار.

اللافت في الأمر، هو الرفض القوي لاقتراح فرض رسوم جمركية على السلع والبضائع المستوردة بحجّة رفع الأسعار على المواطن اللبناني من جهة ومخالفة المعاهدات الدوّلية من جهة أخرى. في الواقع كلا الحجتين لا يقوم، بحكم أنّ إعادة فرض الرسوم الجمركية مسموح في نصوص المعاهدات الدوّلية حين تكون الدولة في حالة عجز هيكلي في ميزان مدفوعاتها، كما أنّ هذا الإجراء يُحفّز إستهلاك السلع والبضائع اللبنانية ويُشجّع على الإستثمار لتنويع الإنتاج. أضف إلى ذلك الكمّ الهائل من الأموال الذي قدّ يدّره على خزينة الدوّلة مثل هذه الإجراء (أكثر من 500 مليون دولار سنويًا في أسوأ الأحوال).

أيضًا نلحظ أنّ هناك غياباً واضحاً لإجراءات تطال التهريب الجمركي على المرفأ (بيروت وطرابلس) والمطار، مع العلم انّ مُشكلة التهريب على الحدود تمّ إسنادها إلى مجلس الدفاع الأعلى. وهناك شبه غياب كلّي لواقع الأملاك البحرية والنهرية من مشروع الموازنة مع البقاء على ما تضمّنته موازنة 2017 وبالتالي المدخول من هذه الأملاك بحدود الـ 100 مليون دولار أميركي.

غياب هذه الإجراءات أعلاه تُضعف إلى حدّ كبير وقع الإجراءات المُتخذة حتى الساعة، إن على الصعيد المالي أو على الصعيد الاقتصادي والإداري. وبالتالي يُطرح السؤال: هل ستتجرأ الحكومة على الدخول في مناقشة هذه البنود أم تعتمد السيناريو الرابع الآنف الذكر؟

مصدر الجمهورية الجريدة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

مشروع موازنة العام 2019 تحت امتحان الشعبوية… العجز سيتخطّى مشروع الحكومة

مشروع موازنة العام 2019 تحت امتحان الشعبوية... العجز سيتخطّى مشروع الحكومة «التشريح» الذي تقوم به لجنة المال والموازنة مُخالف للمنطق صعوبات تواجه اجتماع مجلس الوزراء الثلاثاء ... وملفات خلافية إلى مزيد من التأزيم
المزيد...

عجاقة لـ”تقارير لبنانيّة”: لإقرار موازنة 2019 بأسرع وقت من دون شعبوية تزيد العجز..

وسط جنوح أكبر نحو التعثّر ستتّجه الحكومة مستقبلاً إلى تدابير اجتماعية قاسية أكثر ممّا يؤشر لوصول لبنان إلى مرحلة…

لجنة المال في البرلمان اللبناني تعيد تشريح الموازنة

الشرق الأوسط | يوسف دياب دخلت موازنة لبنان لعام 2019 في متاهات جديدة، بعدما وضعتها لجنة المال والموازنة على مقصلة…

شرارة اعتداءات السفن تهدد أمن الملاحة في مياه الخليج

مع إثارة القلاقل بمنطقة الخليج العربي من حين لآخر، تبرز تساؤلات عدة حول التأثير السلبي المتوقع على اقتصادات…

الحريري ينتقد المماطلة في الموازنة والأسواق قلقة من تحميل المركزي عجز الموازنة

الحريري ينتقد المماطلة في الموازنة والأسواق قلقة من تحميل المركزي عجز الموازنة جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل…

الدين العام

لماذا تمتنع وزارة المالية عن نشر هذه الأرقام؟

في تطوّر استثنائي، تبيّن أنّ الدين العام الإجمالي في لبنان ارتفع بحوالي 971 مليون دولار خلال شهر آذار الأخير إلى 86.22 ملیار دولار، من 85.25 مليار دولار في الشهر الذي سبقه، وذلك وفقاً لإحصاءات جمعية المصارف.
المزيد...

مالية لبنان بخير وفاتورة الـ 650 مليون دولار أبرز دليل… ولكن !

بالتزامن مع إقرار الموازنة العامة الأكثر تقشّفًا في تاريخ لبنان كما وصّفها الرئيس سعد الحريري، كثُرت فيه التهويلات…

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية…

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق مع المعايير الدولية للانتظام المالي".
المزيد...

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More