بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

الضرائب المحصّلة أقل من كلفة السلسلة

عندما أقرّت الحكومة في موازنة العام 2017 سلّة ضرائب طالت فئات المجتمع كافة، أقرتها تحت ذريعة تغطية تكاليف سلسلة الرتب والرواتب وربطت قانون الضرائب بقانون السلسلة موضوع التغطية. وبعد وقوع موازنة 2018 في عجز كبير بدأ بعض وزراء الحكومة بالترويج لأسباب العجز الناتج من زيادة الإنفاق وعدم تسجيل الضرائب المفروضة الإيرادات المتوقعة منها.لا يمكن اعتبار تبرير بعض الوزراء (ومن بينهم وزير الاقتصاد رائد خوري) للعجز سوى إدانة للحكومة وتأكيد على غياب الرؤية الاقتصادية لسياسة الضرائب. بالتالي، فشلها في احتساب الإيرادات المتوقعة واعتماد طريقة “الدكنجي” في إدارة الحسابات العامة.

الضرائب الـ22 التي فرضت في موازنة 2017 كان متوقعاً أن تدر على خزينة الدولة نحو 1762 مليار ليرة، منها 1200 مليار ليرة تكلفة سلسلة الرتب والرواتب. لكن، ما تبيّن اليوم أن تكلفة السلسلة تجاوزت 1900 مليار ليرة وما زالت التكلفة مرجّحة للارتفاع (بعد بت أزمة المستشفيات الحكومية وتعاونية موظفي الدولة وأوجيرو وغيرها من المؤسسات). أما الضرائب فإنها لم ولن تحقق إيرادات 1762 مليار ليرة. فما هي حقيقة الأسباب التي أُغفلت عنها الحكومة عند تقديرها الضرائب؟

السبب الأول هو تراجع القدرة الشرائية لدى المواطن اللبناني. ويعتبر هذا التراجع طبيعياً من وجهة النظر الاقتصادية تزامناً مع زيادة العبء الضريبي على المستهلك، وعندما قدّرت الحكومية الإيرادات الضريبية، في العام 2017، لم تأخذ بالحسبان تراجع قدرة المواطن على الصرف.

والسبب الثاني والأهم هو، وفق الخبير الإقتصادي جاسم عجاقة، التهرب الضريبي. “إذ ترتبط زيادة الضرائب دائماً بارتفاع مستوى التهرّب الضريبي”. ويوضح عجاقة، في حديث إلى “المدن”، أن نسبة التهرب الضريبي في لبنان تبلغ نحو 7.2% من الناتج المحلي أي من 3.9 إلى 4 مليار دولار.

أما السبب الثالث فيرتبط بشكل أو بآخر بالتهرب الضريبي وضعف قدرة الدولة على جباية الضرائب بشكل دقيق. ويرتبط أيضاً، وفق عجاقة، بغياب المكننة بالمعنى الحقيقي. “إذ ما زالت وزارة المال عاجزة عن إحصاء القطاعات والمؤسسات الخاضعة للضريبة. وهي غير قادرة على ملاحقة الحسابات للشركات المشتبه فيها بالتهرّب الضريبي بسبب السرية المصرفية”.

عدم تحقيق الإيرادات الضريبية كما هو متوقع، رغم غياب الأرقام الدقيقة، لم يشكل مفاجأة بالنسبة إلى العديد من الخبراء، ومنهم عجاقة، بسبب غياب أي دراسات اقتصادية وmacro-econométrique قبل اتخاذ الإجراءات الضريبية. وينتقد عجاقة غموض أرقام الموازنة عموماً، لاسيما في ما يتعلّق بالإيرادات الضريبية واعتماد أرقام تقريبية.

يُضاف إلى الأسباب التي تقف وراء خفض الإيرادات الضريبية، توجّه الحكومة إلى التجاوب مع جمعية المصارف بشأن اعفاء الأخيرة من ضريبة الفوائد الواقعة على نشاطات الانتربنك وحسابات المصارف لدى مصرف لبنان. هذا الاعفاء، في حال حصوله، سيخفض ما كان متوقعاً من الإيرادات الضريبية إلى ما لا يقل عن 400 مليون دولار.

ولكن، يبدو أن الحكومة تضع مسألة اعفاء المصارف من هذه الضريبة في ميزان حاجاتها إلى الإستدانة وهو ما يمكن أن يدفعها، وفق مصدر لـ”المدن”، إلى إقرار الاعفاء. بمعنى أن الحكومة تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى مساعدة القطاع المصرفي في الاستدانة، لاسيما أنها على أبواب استحقاقات في العام 2018 لا تقل عن 10 مليارات دولار. وقد طلب وزير المال علي حسن خليل في جلسة الحكومة الأخيرة الموافقة على إصدار سندات دين بقيمة 6 مليارات دولار.

وهناك من يطرح تساؤلات حول إذا ما أصرت الدولة على عدم اعفاء نشاطات الانتربنك وحسابات المصارف لدى مصرف لبنان من ضريبة الفوائد، فمن يضمن أن تُقبل المصارف على شراء سندات الدولة بالفوائد الحالية؟ ومن يضمن عدم مطالبتها برفع الفوائد مجدداً أو ربما عدم إقبالها على شراء السندات وتمويل الدولة؟

رابط المدن

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

جاسم عجاقة لـ”النشرة”: كان من المفترض وضع رسم 7 و 8% على البضائع المستوردة

اعتبر الخبير الإقتصاد​ي والاستراتيجي البروفسور ​جاسم عجاقة​ أن خفض ​العجز​ الذي تحقق في موازنة العامة 2019 كاف باعتبار أن المطلوب كان خفضه الى 9% ويبدو أنه وصل نتيجة التعديلات الأخيرة الى قرابة الـ7.3%، مشددا على ان العبرة ليست بالارقام انما بالتطبيق لأنّ تجربة موازنة 2018 لم تكن مشجعة.
المزيد...

المصارف اللبنانية العمود الفقري للاقتصاد اللبناني

يُعتبر القطاع المصرفي اللبناني العامود الفقري للاقتصاد اللبناني حيث يؤدي دورا أساسيا في تمويل الاقتصاد إضافة إلى…

جاسم عجاقة لموقع المرده: الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر ومحميّة ووراءها دعم…

أكد الخبير الاقتصادي والاستراتيجي البروفيسور جاسم عجاقة أن “الليرة اللبنانية ليست في دائرة الخطر وانها محميّة…

الخلافات السياسية أطاحت موازنة 2019 وجلسة اليوم مفصلية

«يا فرحة ما اكتملت!» بالفعل... لم تكتمل فرحة اللبنانيين الذين كانوا ينتظرون الدخان الأبيض من مجلس الوزراء الأربعاء…

أبعد من السلام… حدود جغرافيّة بأقلام إقتصادية…

بالعودة الى الورشة الإقتصادية التي ستستضيفها العاصمة البحرينية المنامة في حزيران القادم، تحت عنوان "الرخاء من أجل…

الدين العام

«المركزي» دعَمَ الخزينة بـ 2.8 مليار دولار في 2018

هل يُساهم مصرف لبنان في دعم خزينة الدولة؟ سؤال مشروع مع تواتر الشائعات عن عدم مساهمة المصرف المركزي في دعم مالية الدولة. في الواقع تُشير الأرقام إلى أنّ كلفة مصرف لبنان جرّاء دعم خزينة الدوّلة بشقّيه التسهيلات والقروض بلغت 2.8 مليار دولار أميركي في العام 2018.
المزيد...

هكذا يتحول العجز إلى دين…وهذا هو الحل

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور جاسم عجّاقة في حديث لصحيفة الشرق الاوسط، أن "مؤتمر (سيدر) فرض على لبنان إجراءات تتطابق…

مصرف لبنان يوفر على الدوّلة أقلّه ملياران ونصف مليار دولار أميركي

تتمّ مداولة العديد من المغالطات عن مدى مساهمة مصرف لبنان في خزينة الدوّلة والتي تُروّج لفكرة أن مصرف لبنان لا يقوم…

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الديار | بروفسور جاسم عجاقة نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل: أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة…
المزيد...

بروفسور جاسم عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على قناة ليبانون فايلز ضمن برنامج مرتجل مفيد - عجاقة: هكذا سيكون وضع الليرة قرييا -…

مُعالجة الموازنة من وجهة نظر ماليّة لن تكفي والمطلوب مُعالجة إقتصاديّة إصلاحيّة

أسبوع مرّ على خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحتى الساعة لم يتمّ طرح الموازنة على طاولة مجلس الوزراء، مع…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

لبنان يكافح شبكة تمويل داعش

نهاد طوباليان داهم الأمن العام في لبنان خلال عمليات نفذت مؤخرا في بيروت مؤسسات صيرفة وشركات مالية بعد الإشتباه…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More