بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

الحوثيون وموازنة لبنان 2019

موقع السياسة | هبة الشيخ

أعادت ضربات الحوثيين الأخيرة لمنشآت نفط سعودية الحديث من جديد عن احتمالية نشوب حرب بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، ليتصدّر هذا السيناريو صفحات الإعلام المحلية والإقليمية ويعيد للأذهان مشهداً يظن البعض أنه بات شراً لا بد منه مع تعاظم ما يتم تسميته بـ”الحماقات الإيرانية”.

فهل بدأت الحرب بالفعل؟

يشدد الكاتب والمحلل السياسي منير ربيع على أن ما حصل لن يؤدي إلى حرب بين إيران والولايات المتحدة، فتصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو كانت واضحة، “سنرد على إيران مباشرة عند استهداف أميركا”، وما حصل هو استهدافٌ لحلفاء واشنطن بالشرق الأوسط.

“عملية الفجيرة” هي عملية ضائعة في مياه دولية وليست في مياه إقليمية، بحسب ما أشار ربيع، الذي اعتبر أن أقصى ما يمكن الوصول إليه بحال تطورت الأمور هو تكريس معادلة “ضربة مقابل ضربة”.

وعن إمكانية عودة الحوار بين إيران وأميركا، أكد ربيع في حديث لـ “السياسة” أن العودة لطاولة المفاوضات والحوار من جديد هي عودة حتمية ومؤكدة، والمسألة مسألة وقت لا أكثر، فهذا التصعيد سينتهي بحوارٍ جدّي بين الدولتين.

ماذا عن الوجه الآخر لهذه “الحرب”؟

إن كانت ضربات الحوثيين على منشآت السعودية بمثابة صبّ الزيت على نار “الحرب السياسية” بين الدولة الفارسية وأميركا، فإن لهذه الحرب وجهها الثاني الذي لا يبتعد بخطورته عن الوجه الأول وربما تطال أصداءه القاصي والداني في المنطقة. وهو التأثير المباشر على أسعار المحروقات الذي ينعكس بشكل مباشر على مصالح الناس وحياتهم اليومية، خاصة بعد الارتفاع السريع الذي شهدته الأسعار نتيجة الاستهداف، ليزداد سعر برميل النفط عالمياً بنسبة 1.4 %.

وفي هذا السياق يؤكد الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة أن المواجهة المحدودة التي قد تحصل بين إيران وأميركا سترفع من أسعار النفط بشكل أكبر عالمياً، وبالتالي أسعار المحروقات في لبنان ستتأثر بشكل مباشر.

العملية ليست سهلة والحل لن يُخلق خلال يومين أو ثلاثة، والأسعار سترتفع في الأسابيع المقبلة كردة فعل طبيعية على استهداف المنشآت السعودية، بحسب ما أشار عجاقة في حديث لـ “السياسة”، الذي اعتبر أن الضغط الحاصل على سوق النفط هو ما سيدفع بالأسعار إلى الارتفاع، فسوق النفط على حد تعبيره “سوق ذو توازن استراتيجي” والمخاوف من فقدان هذا التوازن هو السبب الرئيسي لتغيير الأسعار.

ماذا عن لبنان في ظل ما يحدث؟

في لبنان الأزمة الحقيقية تكمن في عدم وجود أي مخزون احتياطي من النفط على عكس الولايات المتحدة التي تملك مخزوناً قد يكفيها لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر، وتوقع عجاقة أن تبدأ أسعار المحروقات في الارتفاع محلياً ابتداءً من الأسبوع المقبل.

ولا تتوقف التأثيرات السلبية لهذا الارتفاع وما قد يلحقه من ارتفاع غير متوقّع في الأيام اللاحقة أو مع الحوادث اللاحقة، على أسعار المحروقات المحلية، بل ستلاحق هذه “الكارثة” الوضع الداخلي في لبنان، وبشكل أساسي الموازنة لأنها قائمة على حسابات مختلفة وبعيدة عن الارتفاع الذي سنشهده في المرحلة المقبلة، فكل ما تم رصده لمختلف المؤسسات في الدولة سيختلف، وسيزداد العجز في “الموازنة التقشفية” ليبقى المتضرر الأكبر من هذا الارتفاع المواطن الذي ستقلّ قدرته الشرائية و”تتآكل”، لأن معظم أسعار المواد في لبنان مرتبطة بأسعار المحروقات، وبالتالي ارتفاع هذه الأخيرة سيؤدي إلى ازدياد الأسعار بشكل تدريجي، ليختم عجاقة بالقول “الوضع خطير وليس لصالحنا ما يحدث”.

مصدر موقع السياسة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

لبنان على موعد مع تصنيف إئتماني جديد : ما تأثير الضرائب على المواطن؟

يُنتظر أن تصدر وكالة "ستاندرد أند بورز" تصنيفها الإئتماني للبنان في 23 آب الحالي. وهناك خشية من خفض التصنيف من درجة (-B) إلى (+CCC). فما هي المعايير التي تعتمدها وكالات التصنيف الدولية في توصيفها لواقع بلد ما؟ هل هي معايير اقتصادية ومالية أم سياسية أيضًا؟ وأيّ تداعيات لخفض التصنيف على الوضعين المالي والإقتصادي ؟
المزيد...

عجاقة لـ”مسقبل ويب”: تصنيف لبنان بـ “الملتزم” نتيجة تعاون…

لم تكن النتيجة التي حصل عليها لبنان بالأمس - صنف بالملتزم - من قبل المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات لأغراض…

الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة: القطاع العقاري يعيش “أسود ايامه” والمشكلة الحقيقية…

موقع journalalire | نورا حمّصي الشباب اللبناني الباحث عن قرض يمتد إلى نحو 30 عاما بهدف تأمين مسكن، يعيش تخبطا…

“سوبر” مقرّرات و”بيكار” إقتصادي… هل يتحقّق التناغُم؟

تنشغل البلاد في رسم لوحات استنتاجات بعيدة المدى لـ”الجزء الثاني” من “يوم بعبدا الاستثنائي”، والمقصود به لقاء…

الدين العام

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض هذا العجز إلى ما يقارب النصف؟! الأسواق أعطت كلمتها ووكالات التصنيف الإئتماني أعطت أيضا كلمتها وحتى صندوق النقد الدولي أعطى كلمته والنتيجة واحدة: لن تستطيع الحكومة الإلتزام بعجز 7.59%. إذًا كيف يُمكن لها أن تلتزم بعجز 6.59؟
المزيد...

هل تُخفّض “موديز” تصنيف لبنان الإئتماني؟

تقرير موجّه إلى السياسيين في الدرجة الأولى، هكذا يُمكن تصنيف تقرير موديز الذي لم تتفاعل معه الأسواق المالية على…

دوّامة الدولار وارتفاع الأسعار

يوماً بعد يوم يتورّط لبنان في لعبة الدولار المسمومة. فانعدام النموّ الإقتصادي، والعجز الهائل في الميزان التجاري…

قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في | قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة | - تاريخ 30 حزيران 2019
المزيد...

محلل اقتصادي: تقرير “موديز” رسالة للطبقة السياسية اللبنانية

أعلنت مؤسسة الائتمان الدولية "موديز انفستورز سيرفيس" في تقرير لها عن أن تباطؤ التدفقات الرأسمالية على لبنان وتراجع…

تحذيرات “موديز” المتكررة وغواية أموال صفقة القرن

أطلقت وكالة "موديز" للتصنيف، مطلع العام 2019، نداءً تحذيرياً للطبقة السياسية اللبنانية، مفاده ضرورة إجراء إصلاحات…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More