بروفسور جاسم عجاقة
باحث في الفيزياء النووية والإقتصاد

الحكومة مُحاصرة برباعية المجتمع الدولي ــ الشارع ــ عجز الموازنة والوقت

الموازنة تعجز أمام نفوذ الفساد وإقرارها لن يكون قبل شهر حزيران

الديار | بروفسور جاسم عجاقة

نقاشات حادّة طغت على الجلسات الأولى لمجلس الوزراء لبحث الموازنة وكادت تُطيح بها وبجلسات المجلس. وعلى الرغم من تدخّل الرئيس الحريري لتهدئة الأجواء وإرساء جو من النقاش البنّاء إلا أن المعلومات تُشير إلى أن أجواء الجلّسات بقيت محقونة تحت تأثير أربعة عوامل:

أولا ـ المجتمع الدولي الذي ما يزال غير راض عن الإجراءات المُقترحة الواردة في مشروع موازنة العام 2019 والتي يعتبرها غير كافية ولا تُعطي إشارات إيجابية كافية للمجتمع الدوّلي. وتُشير المُعلومات الى أن الجانب الفرنسي بالتحدّيد غير راض عن أداء الحكومة في ما يخصّ الموازنة واعتبر أن إقرارها كان يجب أن يتمّ منذ أكثر من شهر مع إجراءات جريئة أكثر من المطروح.

عدم رضى المجتمع الدوّلي بالمطلق لا يعني أن مؤتمر سيدر مهدّد فالمعلومات تُشير إلى أن المبعوث الفرنسي دوكان صرّح خلال لقاءاته أن المجتمع الدوّلي وفرنسا بالتحديد تُريد مساعدة لبنان ولكن يجب على السلطات اللبنانية أن تعمد إلى إعطاء إشارات إيجابية تستطيع من خلالها فرنسا التسريع في الاستفادة من أموال سيدر. هذه الإشارات الإيجابية تتمثّل بالإصلاحات التي تعهدت الحكومة اللبنانية القيام بها في مؤتمر سيدر وعلى رأسها تخفيض عجز الموازنة. على هذا الصعيد تقول المعلومات ان مُجرّد إقرار موازنة تتمتّع بمصداقية كفيل بتحرير الدفعة الأولى من أموال سيدر والمُقدّرة بأكثر من مليار دولار أميركي.

ثانيًا ـ الشارع اللبناني وخصوصا القطاع العام الذي يرى في المساس بمكتسباته دون مُعالجة جدّية للفساد في العديد من الأماكن التي لم تتمّ معالجتها بعد، هو أمرا مرفوضا. وسلسلة الإضرابات التي بدأت في اليومين الماضيين وتمتدّ حتى اليوم هي عيّنة عما يُخطّط له الشارع مع تحذيرات من العديد من النقابات العمّالية وعلى رأسها الإتحاد العمالي العام بإضراب مفتوح إذا ما تمّ المسّ برواتب الموظّفين (كل يوم إضراب يُخسّر الاقتصاد من 50 إلى 200 مليون دولار أميركي بحسب نسبة الإلتزام بالإضراب).

في الواقع الشارع اللبناني هو العامل الذي يُقلق الأكثر القوى السياسية من ناحية أن مواجهة شاملة بين السلطة والشارع قد تؤدّي إلى إضعاف الحكومة والقوى السياسية من خلال خسارة التأييد الشعبي. هذه النقطة الأخيرة تُثير الحذر بين أطراف الحكومة الذين يخشون من أن تعمد إحدى هذه القوى إلى ركوب موجة الشارع وبالتالي قطف ثمارها في الإنتخابات النيابية بعد ثلاثة أعوام.

ثالثا ـ أرقام المالية العامّة التي تحدّ بشكل كبير من هامش تحرّك الحكومة وتجعل خيارات تخفيض العجز محدودة خصوصا في ما يخص إجراءات التقشّف. فالمواد 43 إلى 59 الغائبة في مشروع موازنة العام 2019 المُسرّب إلى الإعلام، تحوي على كل المواد الحساسة والخلافية من رواتب القطاع العام إلى رواتب النواب والوزراء مرورًا برواتب العسكريين والتدبير رقم 3 والضريبة على القيمة المُضافة وضريبة على صفيحة البنزين والضرائب على المصارف ومُساهمة هذه الأخيرة في خفض خدمة الدين العام…

هذه المواد تُناقش في مجلس الوزراء بعيدًا عن الإعلام وفي ظل أجواء محقونة حيث ان كل طرح يُلاقي مناصرين ومُعارضين في مجلس الوزراء. وتُشير مصادر مُقرّبة من أحد الأحزاب الفاعلة في الحكومة إلى أن هناك استحالة للمسّ برواتب القطاع العام بما فيها رواتب العسكريين والمُتقاعدين منهم نظرًا إلى ردّة فعل الشارع التي قطعت الطريق على إمكانية المضي في مثل هذا الطرح.

رابعا ـ الوقت الذي أصبح ينفذ تدريجيًا مع دراسة مشروع الموازنة في الشهر الخامس من السنة مع العلم أن إقراره لن يكون في أحسن الأحوال قبل نهاية الشهر. حتى أن وزير المال على حسن خليل يتوقّع إقرار الموازنة في شهر حزيران كما تنص عليه اقتراحات المواد التي تُشير إلى أن بدء العمل بالإجراءات يبدأ من الأول من تموّز 2019 أي أنه يستبعد إقرارها في شهر أيار وإلا لكان وضع تاريخ بدء التطبيق من أول حزيران 2019 لزيادة المفاعيل الإجرائية للموازنة.

إلى جانب هذه القيود الأربعة التي تحدّ من الخيارات المطروحة، برز البارحة نوع أخر من القيود وتمثّل بموقف لجمعية التجّار ترفض فيه فرض أي رسوم على الإستيراد. هذا الطرح الذي قام به وزير الاقتصاد والتجارة ينصّ على فرض رسوم بنسبة 3% على مدى ثلاث سنوات ويشمل كل البضائع المستوردة بإستثناء المواد الأولية والمعدات التي تستخدم في الإنتاج المحلي. لكن هذا الطرح واجهه بالرفض وزير المال ووزير الاتصالات اللذان قالا إن هذه الزيادة سيتحمّلها المواطن اللبناني وبالتالي سترفع من الأسعار.

في الواقع مثل هذا الطرح قدّ يجلب إلى الخزينة مبلغًا يتراوح بين 400 إلى 600 مليون دولار سنويا وقدّ يغني عن أي مسّ بأجور القطاع العام وهو بالتالي إجراء جيد نظرًا إلى نسبة الاحتكار المُرتفعة في مجال الاستيراد. مع العلم أن هناك نوعاً من الظلم قد يلحق بموظّفي القطاع الخاص من ناحية تحميل موظّفي القطاع الخاص والمهن الحرّة كلفة أعلى من موظّفي القطاع العام (الذين استفادوا من سلسلة الرتب والرواتب). عمليًا تبقى إيجابيات هذا الطرح أكثر من سلبياته خصوصًا في ما يتعلّق بدعم الإنتاج الوطني وتحفيز القطاع الخاص على زيادة وتنويع الإنتاج الصناعي والزراعي. الجدير ذكره أن لبنان يستورد بما قيمته 20 مليار دولار أميركي مما يُؤثّر سلبًا في الشركات واليد العاملة اللبنانية ويؤدّي إلى خروج 20 مليار دولار أميركي من الاقتصاد اللبناني وينعكس سلبًا على ميزان المدفوعات وبالتالي على الليرة اللبنانية.

المُشكلة التي تواجه مشروع موازنة العام 2019 تتمثّل بعدم قدرة الإجراءات الواردة في مشروع موازنة العام 2019 على لجم العجز. وحساباتنا الأولية تُشير إلى أن العجز الذي سيتمّ تحقيقه خلال العام 2019 سيكون بأفضل الأحوال 6.5 مليار دولار أميركي أي ما يوازي عجز العام 2018 وذلك بفرضية أن الحكومة تشدّدت في تطبيق بنود الموازنة وأن أسعار النفط لم ترتفع أكثر. بالطبع هذه الأرقام تبقى أوّلية نظرًا إلى غياب المواد 43 إلى 59 من مشروع الموازنة المُسرّب إلى الإعلام والذي يمنّع القيام بتقديرات دقيقة.

إذًا ما هي الإصلاحات التي ينتظر المجتمع الدولي من الحكومة القيام بها وكيف لها أن تُخفّض من عجز الموازنة؟

أولا ـ محاربة الفساد الذي يحوي على عدّة نقاط إصلاحية منها توقيع لبنان على معاهدة الأمم المُتحدة لمكافحة الفساد، تعيين وزير دوّلة لمُكافحة الفساد، وجود وزير دولة للشؤون الإدارية، إقرار قانون حق الوصول إلى المعلومات، قانون لحماية المبلغين عن الفساد، استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد وقانون لإنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد؛

ثانياً ـ طريقة ادارة الاموال العامة الواجب اعتمادها يفرض انشاء وزارة للتخطيط تدبر امور البلد تنموياً واقتصادياً وكيفية توزيع الاموال على المشاريع ومدى الحاجة اليها واقرار الموازنات في مواعيدها، تحسين الشفافية في الموازنة العامة وآلية تحضيرها، تحسين إدارة التحصيل الضريبي وإدارة الدين العام، إنشاء الحكومة الإلكترونية، تحسين آلية المناقصات العمومية والشفافية في المشتريات؛ وإصلاحات في الجمارك تهدف إلى وضع المعاملات عند حصولها على نظام المعلوماتية التابع للجمارك؛

ثالثًا ـ تحديث وإعادة هيكلة الإدارة العامة بعد إقرار القانون رقم 46/2017 (سلسلة الرتب والرواتب) وذلك من خلال الخطوات الآتية : منع جميع حالات التوظيف والتعاقد بما في ذلك قطاع التعليم والقطاع العسكري وذلك على جميع المستويات والاختصاصات وفي المشاريع المشتركة مع مختلف المنظمات الدولية، ما لم يقرر مجلس الوزراء عكس ذلك وبعد إجراء دراسة جدوى، لعتماد نظام موحد للمساهمات الاجتماعية للحكومة، مراجعة سياسة الدعم ومساهمات الدولة في الصناديق، تحديد نفقات الوقود في الإدارات العامة، وإجراء مسح شامل يوضح الوظائف التي تتطلبها الإدارة للقيام بالمهام الموكلة إليها مع توصيف وظيفي وعدد الموظفين والمقاولين والمتعاقدين مهما كانت صفتهم كما وتحديد الاحتياجات والفائض والكلفة الحالية والمستقبلية لليد العاملة في القطاع العام، واعتماد استراتيجية لمكننة الإدارة العامة؛

رابعًا ـ زيادة الشفافية وتتضمّن مكننة المحاكم في لبنان، قانون الشفافية في قطاع الغاز والنفط وإقرار المعاملات الإلكترونية؛

خامسًا ـ تحسين بيئة الأعمال وذلك من خلال تعديل قانون التجارة وبيئة الأعمال (تم من خلال القانون 83)، إقرار قانون الوساطة القضائية، وتحسين تمويل الاقتصاد وذلك من خلال إصلاح الأسواق المالية التي تمّ إقرار قوانينها وتحتاج إلى تعيينات من قبل مجلس الوزراء.

مما سبق نرى أن هذه الإصلاحات تنقسم إلى قسمين منها ما هو من اختصاص مجلس النواب (الرئيس برّي صرح أن المجلس قام بإقرار خمس أسداس ما هو مطلوب منه) والأخر من اختصاص الحكومة. وما يُمكن ملاحظته منها أنها تدور حول ثلاثة محاور: مكافحة الفساد، تحسين أداء المالية العامة والإدارة، وتحسين بيئة الأعمال. والمحوران الأولان قادران وحدهما على توفير كمّ هائل من الأموال لمصلحة خزينة الدوّلة اللبنانية، فكلفة الفساد على لبنان والتي قمنا بحسابها هي 10 مليار دولار سنويًا تنقسم إلى 5 مليار دولار أميركي خسائر مباشرة (منها 4 مليار دولار أميركي تهرّب ضريبي) و5 مليار دولار أميركي خسائر غير مباشرة تتمثّل بفرص اقتصادية ضائعة على الاقتصاد كانت لتدخل إلى الخزينة كمّاً هائلاً من الأموال. ويبقى الأهمّ وهذا ما ينتظره المُجتمع الدوّلي هو البدء فعّليًا بمكافحة الفساد الذي عماده القوانين المُقرّة ورمّحه تنفيذ هذه القوانين.

وإذا ما أخذنا العجز المُتراكم منذ العام 2011 وحتى العام 2018 واحتسبنا العجز الناتج من الفساد وسوء الإدارة وقمنا بفرضية استثماره في الاقتصاد، لكان حجم الاقتصاد اللبناني اليوم يفوق الـ 110 مليار دولار أميركي. إذًا نرى مما تقدّم أن هذه البنود الإصلاحية الآنفة الذكر لا تُخفّض عجز الموازنة فحسب، بل تدعم الاقتصاد وتُكبّر من حجمه من خلال استثمار الفائض في الماكينة الاقتصادية.

على كلٍ النظر إلى مشروع موازنة العام 2019 لا يُشير إلى أن هذه البنود معالجة، بل أن هناك قسماً فقط يتعلّق بأجور الموظفين التي يتمّ قبضها من دون قاعدة قانونية فعّلية (عرف) وبالتالي يُمكن إدخالها في خانة الهدر وأتى هذا المشروع ليضع حدًا لها. وبالتالي فإن نقاط الفساد التي تُخسّر الدولة الكمّ الأكبر من الأموال لم تتمّ مُعالجتها وقد يعود السبب ربما إلى نفوذ المُستفيدين والذي يمنع الحكومة من أخذ خطوات جريئة ينتظرها بتلهّف المجتمع الدولي والأسواق المالية.

يبقى القول إن الظاهر هو أن الموازنة عجزت أمام الفساد ولكن يتوجّب إعطاء الحكومة الفرصة لإنهاء دراسة المشروع وإقراره للحكم على النتيجة.

مصدر الديار الجريدة

مقالات بحسب المواضيع

الإقتصاد اللبناني

المالية العامة

الفساد

السياسة النقدية

سلسلة الرتب والرواتب

البروفسور جاسم عجاقة ضيف برنامج نهاركم سعيد الإثنين 15 تموز 2019

البروفسور جاسم عجاقة ضيف الإعلامي الأستاذ بسام أبو زيد ضمن برنامج نهاركم سعيد على شاشة الـ LBC الإثنين 15 تمّوز 2019 الساعة العاشرة صباحًا للحديث عن المُستجدات المالية والنقدية
المزيد...

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض…

تعديلات ورقية على موازنة عادية في ظروف استثنائية

على الرغم من تضمنها بعض النقاط الاصلاحية، تبقى موازنة 2019 موازنة عادية في ظروف استثنائية، فيما المطلوب إحداث صدمة…

التقشّف يضرب الأمن الداخلي.. وهذه هي نتائجه

موقع إي نيوز | حنان حمدان في الوقت الذي أنجزت فيه لجنة المال النيابيّة درس الموازنة التقشفيّة والتي من المقرّر أن…

كيف تؤثّر المواجهة الإيرانيّة-الأميركيّة المحتملة على وضع لبنان الماليّ؟

المونيتور | سارة عبد الله بيروت — تظهر النظرة لتاريخ لبنان الماليّ أنّه يتأثّر بالأوضاع السياسيّة والأمنيّة…

الدين العام

مصداقية الأرقام على المِحكّ والأسواق تُشكّك.. كيف تمّ خفض العجز إلى 6.59 بالمئة؟

أنها أقرب إلى قصّة خرافية منها إلى قصّة حقيقية، بلد يُعاني من عجز مزمن في موازنته العامّة وبظرف ثلاثة أشهر يتمّ خفض هذا العجز إلى ما يقارب النصف؟! الأسواق أعطت كلمتها ووكالات التصنيف الإئتماني أعطت أيضا كلمتها وحتى صندوق النقد الدولي أعطى كلمته والنتيجة واحدة: لن تستطيع الحكومة الإلتزام بعجز 7.59%. إذًا كيف يُمكن لها أن تلتزم بعجز 6.59؟
المزيد...

هل تُخفّض “موديز” تصنيف لبنان الإئتماني؟

تقرير موجّه إلى السياسيين في الدرجة الأولى، هكذا يُمكن تصنيف تقرير موديز الذي لم تتفاعل معه الأسواق المالية على…

دوّامة الدولار وارتفاع الأسعار

يوماً بعد يوم يتورّط لبنان في لعبة الدولار المسمومة. فانعدام النموّ الإقتصادي، والعجز الهائل في الميزان التجاري…

قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة

مقابلة البروفسور جاسم عجاقة على شاشة الـ او تي في | قطر مقابل موديز : نشتري سندات خزينة | - تاريخ 30 حزيران 2019
المزيد...

محلل اقتصادي: تقرير “موديز” رسالة للطبقة السياسية اللبنانية

أعلنت مؤسسة الائتمان الدولية "موديز انفستورز سيرفيس" في تقرير لها عن أن تباطؤ التدفقات الرأسمالية على لبنان وتراجع…

تحذيرات “موديز” المتكررة وغواية أموال صفقة القرن

أطلقت وكالة "موديز" للتصنيف، مطلع العام 2019، نداءً تحذيرياً للطبقة السياسية اللبنانية، مفاده ضرورة إجراء إصلاحات…

الموازنة العامة

الكهرباء

النفايات

التهرب الضريبي

الإرهاب

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع…

الهجوم الإرهابي على القوى الأمنية يُثير المخاوف الاقتصادية والمطلوب ضبط الاوضاع الداخلية السماح للحكومة بالصرف على…

العقوبات الأميركية على حزب الله

إيران

الأزمة القطرية الخليجية

الإمارات ومصر والسعودية أمام موجة خسائر بسبب مقاطعة قطر

ستكون شركات إماراتية وسعودية، أمام موجة من الخسائر المالية التي ما يزال مبكراً تقدير حجمها، ناتجة عن مقاطعة دول…

خُبراء.. قطع العلاقات مع قطر خسارة للاقتصادات العربية

محمد إبراهيم أكد خبراء ومحللون اقتصاديون، تأثر الاقتصادات العربية بالخلاف الدبلوماسي الأخير، والذي أدى إلى قطع…

مقالات إستراتيجية

الموازنة العامّة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More